لا للتقشف، والمذكرة الثالثة والنيوليبرالية!

بلا حدود, بيانات27 يوليو، 2015

 

 

 

 

يمكن لنضال العمال والقوى الشعبية، ونضال اليسار، أن يفتح مسارا بديلا عبر سياسة انتقالية نحو التحرر الاشتراكي. لا يمكن لسيريزا ولا يجب عليها أن تصبح حزب مذكرة التفاهم.

التوقيع على الاتفاق مع “المؤسسات”، والتوقيع على المذكرة الثالثة من قبل حكومة سيريزا حقيقة صادمة غيرت كل المعطيات.

يستهدف الاتفاق الحقوق الاجتماعية التي نجت من عاصفة المذكرات 1 و 2، ويخلق آليات للمراقبة، ويوسع الخصوصة المنفلتة من أي رقابة، والتخفيضات التلقائية في الإنفاق الاجتماعي. يشير هذا إلى سذاجة طفولية، وإلى أمل أن مذكرة التفاهم هذه، في حال إقرارها، قبلت، قد يكون ممكنا تغييرها أثناء التنفيذ، وسيكون من الممكن إعطائها “وجها إنسانيا”.

قبول الاتفاق يخلق مخاطر واضحة لسيريزا التي تأسست على أساس معارضة جلية للتقشف، واليوم يراد تحويلها لقوة تنفيذ مذكرة جديدة، وقابلة للتقشف على الأقل، كما يقال، لبعض الوقت باسم بقاء… حكومة اليسار على قيد الحياة.

إسقاط التقشف بفضل المفاوضات والتوافق؟

تقدم قيادة سيريزا التوقيع على المذكرة الثالثة كنتيجة ابتزاز وحشي. انخراط حيث “لا يوجد بديل”.

هكذا يتم تلطيف المسؤوليات القابلة للنقد، والخيارات السيئة، مثل فكرة أنه يمكن إسقاط التقشف في إطار اليورو، بفضل المفاوضات والتوافق مع القادة الأوروبيين. وكما سياسة الحكومة التي جمدت أي تحويل للبلاد، والتي تعهدت بتجنب “الإجراءات أحادية الجانب” في محاولة لاسترضاء “المؤسسات” وتسهيل “تسوية مشرفة”. ومثل اتفاق 20 فبراير، الذي يلزم الحكومة بسياسة انتحارية لدفع أقساط الديون “بالكامل وفي الوقت المحدد.”

في الجوهر، توجد تقييمات تكتيكية خاطئة(على سبيل المثال بصدد عملية تعميق الاتحاد الأوروبي)، ولكن أيضا الخيارات الاستراتيجية(كما يدل على ذلك الانتقال من شعار “لا تضحية من أجل اليورو” إلى احترام التفاوض على “اليورو بأي ثمن”).

وفي الخلفية، هناك بعض الخصائص الأيديولوجية والسياسية لوسط اليسار الأوروبي الحديث التي، على الرغم من رفضها بالإجماع في المؤتمر التأسيسي للسيريزا، عادت للواجهة  في دوامة المواجهة مع المرابين.

لا للقطيعة مع اليورو والاتحاد الأوروبي

الاتفاق مع المرابين غير مقبول. على سيريزا أن تجد القوة لمنعه. ومن الواضح أن هذا لن يكون ممكنا إلا من خلال دعم حاسم من عالم الشغل والعاطلين والفقراء.

هذا العالم، مع فخر 62٪ قال لا وأظهر أنه مستعد لمسار التغيير، والانقلاب. لقد جاءت لا ردا على موجة غير مسبوقة من الابتزاز بشأن التهديد بالطرد من منطقة اليورو. ومع ذلك قاوم الناس. وإنه في الحقيقة احتقار لهذه المقاومة اعتبار أن لا لم تكن تفويضا للقطيعة. وأكثر من ذلك، التحول المفاجئ إلى نعم، وتلاقي المجلس الوطني الموحد للقادة السياسيين، وظهور التوقيع سيريزا-الديمقراطية الجديدة-بازوك-بوتامي. الطيف السياسي الذي صوت في نهاية المطاف على الاتفاق، منتهكا كل الهندسة السياسية للاستفتاء، ولكن أيضا للسنوات الأخيرة.

ومن الواضح أن التغيير السياسي اللازم ضد المذكرة الثالثة يجب أن يعتمد على عالم “لا” وعلى لجان “لا” التي يجب أن تشكل في كل مكان.

من هذه الحلقة المأساوية للمفاوضات، يجب علينا استخلاص استنتاجات سياسة. من خلال النضال ضد التقشف يجب بناء القوة التي يمكن أن تقود للانتصار. اليوم، يشمل ذلك بالتأكيد القطيعة مع اليورو والاتحاد الأوروبي، تحت قيادة الحركة العمالية واليسار.

يتعلق الأمر بسياسية مختلفة جذريا عن التهديدات التي يلوح بها شويبله: إعلان إفلاس اليونان كاستبعاد مؤقت، والتقشف الشديد كشرط لتوطيد الرأسمالية اليونانية، وإعادة الإدماج في اليورو بعد “العلاج”. بدلا من ذلك، يجب على اليسار دمج مشروعه الخاص لمواجهة منطقة اليورو، بخطة مناهضة للتقشف، وسياسة معادية للرأسمالية، وانتقال نحو منظور اشتراكي.

ضد السلبية، الكفاح ضد الاتفاق  

خرج حزب سيريزا من هذه الفترة بضرر عميق. عمله الجماعي والديمقراطي، كما يطالب به نص 109 من أعضاء اللجنة المركزية شرط مسبق لإعادة بناءه.

في هذا السياق، يجب علينا محاربة ظاهرة سلبية-إحباط العديد من الأعضاء. شعب سيريزا لم يقل كلمته الأخيرة بعد!

وفي هذا الإطار، يجب أن نرد فورا على موجة التهديدات والتشهير ضد أطر سيريزا والأصوات التي تدافع عن “لا”.

يأمل جزء من سيريزا إيجاد منفذ في الانتخابات، بعد أن تم “إطلاق” المذكرة الثالثة. إنه وهم مأساوي.

بالنسبة لسيريزا، المنفذ الوحيد هو رفض الاتفاق، والنضال من أجل إسقاطه. جميعا مع الشعب، في النضال، وفي الحياة، وفي الصراعات السياسية، كما كان الحال في السنوات العشر الماضية…

بيان اجتماع الشبكة الحمراء Réseau Rouge 18 و 19 يوليوز (مقتطفات)، العناوين من هيئة التحرير. أسبوعية مناهضة الرأسمالية عدد 299 (23/07/2015)

تعريب المناضل-ة

Hits: 62

شارك المقالة

اقرأ أيضا

Hits: 62