فرنسا: مذبحة نيس

بلا حدود, بيانات16 يوليو، 2016

يعبر الحزب الجديد المناهض للرأسمالية عن تضامنه الكامل مع ضحايا مذبحة نيس وأسرهم. ومرة أخرى الضحايا رجال ونساء وأطفال، وهم الضحايا الأبرياء لجرائم لم يرتكبوها. يهدف هذا العنف العشوائي إلى خلق دوامة لا رجعة فيها من الإرهاب والعنف عن طريق زرع الكراهية والخوف.

جواب الحكومة الوحيد هو التسلق الآمني: تمديد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، في حين كانت هذه الأخيرة سارية بالفعل ولم تمنع أي شيء. وكان نفعها الوحيد هو قمع التعبئة ضد قانون الكومري. وعلى الرغم من هذا يجرؤ فالس على الدعوة للوحدة الوطنية.

يريد هولاند تعبئة قوات الاحتياط ويتوقع اشتداد الحرب في سوريا. لكن أليست وحشية الحروب في أفغانستان والعراق وسوريا أو أفريقيا هي التي ولدت الفوضى الاجتماعية والسياسية، والبؤس الاجتماعي الذي يغذي داعش، ويشجع مجموعات قتلة على الفعل تحركهم أيديولوجية مروعة ودموية؟

ستبرر هذه الهجمات كل الخطابات المعادية للمهاجرين واللاجئين، والمناهضة للمسلمين، والخطابات العنصرية والقومية وكراهية الأجانب. سيعارض الحزب الجديد المناهض للرأسمالية هذه الخطابات، وسوف يستمر في الدفاع عن حلول أممية ضد الحروب الامبريالية، ولاستقبال اللاجئين الذين تنتجهم، وتعبئة الشعوب من أجل عالم تقدمي وتضامني متخلص من الرأسمالية صانعة الهمجية.

الحزب الجديد المناهض للرأسمالية، مونتروي، 15 يوليو 2016.

Hits: 170

شارك المقالة

اقرأ أيضا

Hits: 170