تالسينت، حراكٌ شعبيٌّ من أجل الحق في الماء

عرف‭ ‬بلدنا‭ ‬المغرب‭ ‬حراكا‭ ‬شعبيا‭ ‬جماهيريا‭ ‬حقيقيا،‭ ‬ومن‭ ‬ابرز‭ ‬دوافعه‭ ‬كانت‭ ‬دائما‭ ‬هي‭ ‬المطالب‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الأساسية‭  ‬البسيطة،‭ ‬ومؤخرا‭ ‬نزلت‭ ‬إلى‭ ‬شوارع‭ ‬مدينة‭ ‬تالسينت‭ ‬جماهير‭ ‬غفيرة‭ ‬من‭ ‬جل‭ ‬شرائح‭  ‬الفئات‭ ‬الشعبية‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬المطالب،‭  ‬رافعين‭ ‬القوارير‭ ‬والقناني‭ ‬الفارغة‭ ‬والأواني‭ ‬المنزلية،‭ ‬مرددين‭ ‬شعارات‭ ‬اتطلب‭ ‬من‭ ‬الدولة‭  ‬توفير‭ ‬ماء‭ ‬الشرب‭..‬ب‭ ‬هذه‭ ‬المادة‭ ‬الضرورية‭ ‬للحياة‭ ‬والحاجة‭ ‬الماسة‭ ‬إليها،‭ ‬كانت‭ ‬سبب‭ ‬تظاهراتهم‭/‬ن،‭ ‬ووراء‭  ‬وحدة‭ ‬صفوفهم‭/‬ن،‭ ‬وبدءوا‭ ‬ينظمون‭ ‬ذواتهم‭ ‬ويجتمعون‭ ‬معا،‭ ‬ويتبادلون‭ ‬الأخبار‭ ‬والمستجدات‭ ‬حول‭ ‬مشاكل‭ ‬الحرمان‭ ‬من‭ ‬الماء،‭ ‬ومدد‭ ‬انقطاعه‭ ‬عن‭ ‬المنازل،‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬السبل‭ ‬الممكنة‭ ‬لإيجاد‭ ‬حلا‭ ‬جذريا‭ ‬له،‭ ‬وتوفير‭ ‬الماء‭ ‬للسكان‭ ‬؟‭ ‬وأثناء‭ ‬الاجتماعات‭ ‬الواسعة‭ ‬يتم‭ ‬تسطير‭ ‬البرامج‭ ‬والأشكال‭ ‬النضالية‭ ‬والاتفاق‭ ‬عليها،حيث‭ ‬أصبحت‭ ‬شوارع‭ ‬تالسينت‭ ‬تشهد‭ ‬حركة‭ ‬نضالية‭ ‬شبه‭ ‬مستمرة‭.‬

إنها‭ ‬آليات‭ ‬جوهرية‭ ‬للديمقراطية‭ ‬الشعبية‭ ‬المنبثقة‭ ‬من‭ ‬الأسفل،‭ ‬تناضل‭ ‬على‭ ‬مطالب‭ ‬اجتماعية،‭ ‬هذه‭ ‬اللجان‭ ‬والتنسيقيات‭ ‬الشعبية‭ ‬المحلية‭ ‬كانت‭ ‬حاجة‭ ‬ضرورية‭ ‬دفعت‭ ‬بالمتضررين‭ ‬المباشرين‭ ‬إلى‭ ‬تنظيم‭  ‬أنفسهم‭ ‬وتحقيق‭ ‬مطالبهم‭/‬ن،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬سكان‭ ‬تالسينت‭ ‬حيث‭ ‬أصبحت‭ ‬المدينة‭ ‬تعرف‭ ‬إضرابات‭ ‬شعبية‭ ‬واسعة،‭  ‬تشمل‭ ‬أصحاب‭ ‬المحلات‭ ‬وتجار‭ ‬التقسيط‭ ‬الصغار،‭ ‬والمطاعم‭ ‬والمقاهي‭  ‬والحرفيين‭ ‬والمهنيين‭ ‬الذين‭ ‬يغلقون‭ ‬محلاتهم‭ ‬وأصحاب‭ ‬سيارات‭ ‬النقل‭  ‬يوقفون‭ ‬سياراتهم‭ ‬والأسواق‭ ‬الشعبية‭ ‬يتوقف‭ ‬نشاطها‭… ‬استجابة‭ ‬لنداء‭ ‬غضب‭ ‬وسخط‭ ‬السكان‭ ‬على‭ ‬سياسة‭ ‬الدولة‭ ‬المغربية‭ ‬الخاضعة‭ ‬للمؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬العالمية‭ ‬والمراكز‭ ‬الامبريالية،‭ ‬سياسة‭ ‬تابعة‭ ‬لم‭ ‬توفر‭ ‬الماء‭ ‬وباقي‭ ‬متطلبات‭ ‬الحياة‭ ‬للمحتجين‭.‬

سكان‭ ‬تالسينت‭  ‬ناضلوا‭ ‬بجد‭ ‬وكفاحية‭ ‬وصمود،‭ ‬لكنهم‭ ‬واجهوا‭ ‬مثل‭ ‬كل‭ ‬المغاربة‭  ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬تحرك‭ ‬فيها‭ ‬الكادحين‭  ‬من‭ ‬اجل‭ ‬مطالب‭ ‬اجتماعية،‭ ‬أجهزة‭ ‬دولة‭ ‬طبقة‭ ‬الرأسماليين‭ ‬المستحوذين‭ ‬والمسيطرين‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬الثروات‭ ‬والسلطة‭ ‬السياسية،‭ ‬ورغم‭ ‬قمعها‭ ‬الشديد‭ ‬فقد‭ ‬بداء‭ ‬ينتشر‭ ‬بين‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الطبقات‭ ‬الشعبية‭ ‬حس‭ ‬بان‭ ‬المجالس‭ ‬الجماعية‭ ‬القروية‭ ‬والحضرية‭ ‬والمجلس‭ ‬التشريعي‭ (‬البرلمان‭) ‬لا‭ ‬يملكون‭ ‬أي‭ ‬حل‭ ‬فعلي‭ ‬وجذري‭ ‬لمشاكل‭ ‬الكادحين‭ ‬والكادحات،وان‭ ‬الأحزاب‭ ‬السياسية‭  ‬البرجوازية‭  ‬اليمينية‭ ‬الرجعية‭ ‬والليبرالية‭ ‬الموجودة‭ ‬والمتنافسة‭ ‬أثناء‭ ‬الانتخابات‭ ‬على‭ ‬أصواتهم‭/‬ن‭ ‬خلقت‭ ‬ودعمت‭ ‬بالمال‭ ‬الوفير‭  ‬لخدمة‭ ‬الأغنياء‭ ‬وحدهم‭ ‬ضد‭ ‬مطالب‭ ‬الكادحين‭.‬

‭ ‬ومن‭ ‬واجب‭ ‬اليسار‭ ‬الجذري‭ ‬النضال‭  ‬بين‭ ‬صفوف‭ ‬الكادحين‭ ‬على‭ ‬قضية‭ ‬الصراع‭ ‬الطبقي‭ ‬وتوضيحه‭ ‬اكثر‭ ‬وتجذيره‭ ‬ضد‭ ‬سياسة‭ ‬التعاون‭ ‬الطبقي،‭ ‬المبنية‭ ‬على‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الاستغلال‭ ‬المفرط‭ ‬للعمال،‭ ‬وتجويع‭ ‬وتعطيش‭ ‬باقي‭ ‬الفئات‭ ‬الكادحة،‭ ‬وترسيخ‭ ‬الحكم‭ ‬الفردي،‭ ‬ومن‭ ‬الواجب‭ ‬عليه‭ ‬كذلك‭ ‬تعزيز‭ ‬التنظيم‭ ‬الذاتي‭ ‬المبني‭ ‬من‭ ‬التحت‭ ‬للضحايا‭ ‬المباشرين‭ ‬وحماية‭ ‬الديمقراطية‭ ‬الشعبية‭ ‬من‭ ‬سطوة‭ ‬الليبراليين‭ ‬والرجعيين‭.‬

تالسينت‭  ‬الصامدة‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬لتضامننا‭ ‬الواسع

لقد‭ ‬مر‭ ‬صيف‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬على‭ ‬سكان‭ ‬مدينة‭ ‬تالسينت‭ ‬بمزيد‭ ‬من‭ ‬العطش‭ ‬،وقد‭ ‬نظموا‭ ‬تظاهرات‭ ‬واحتجاجات‭ ‬شعبية‭ ‬ونجحوا‭ ‬في‭ ‬تنظيم‭ ‬اضرابا‭ ‬عاما‭ ‬يوم‭ ‬7‭ ‬شتنبر2018‭ ‬شل‭ ‬جل‭ ‬الأنشطة‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬التي‭ ‬تمتد‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ ‬تقدر‭ ‬بنحو‭ ‬11000‭ ‬كيلومتر‭ ‬مربع،‭ ‬وتضم‭ ‬نحو‭ ‬16166نسمة،‭ ‬مما‭ ‬جعل‭ ‬الدولة‭ ‬الرأسمالية‭ ‬ونظامها‭ ‬الاستبدادي‭ ‬وأجهزتها‭ ‬ومؤسساتها‭ ‬محليا‭ ‬وبعمالة‭ ‬بوعرفة‭  ‬يتابعون‭ ‬نشطاء‭ ‬ومناضلي‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬الشعبية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مؤسسات‭ ‬دولة‭ ‬الاستبداد‭(‬شرطة‭ ‬ودرك‭ ‬ونيابة‭ ‬عامة‭ ‬وقضاء‭..) ‬وهي‭ ‬سياسة‭ ‬تتهجها‭ ‬الدولة‭  ‬للتهديد‭ ‬والتخويف،‭  ‬ثم‭ ‬يتبعهما‭ ‬الاعتقال،‭  ‬وإصدار‭ ‬الأحكام‭ ‬الطويلة‭ ‬الظالمة‭ ‬مثل‭ ‬ما‭ ‬فعلت‭ ‬مع‭ ‬مناضلي‭ ‬حراك‭ ‬الريف،‭ ‬ومن‭ ‬اجل‭ ‬التصدي‭ ‬للاعتداءات‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بها‭ ‬الطبقة‭ ‬البرجوازية‭ ‬ضد‭ ‬الكادحين،‭ ‬مطلوب‭ ‬من‭ ‬الماركسيون‭ ‬الثوريون‭ ‬والمصطفين‭ ‬في‭ ‬خندق‭ ‬الكادحين‭ ‬بناء‭ ‬منظمات‭ ‬النضال‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬ديمقراطية‭ ‬تضمن‭ ‬لجميع‭ ‬الآراء‭ ‬والأفكار‭ ‬التعبير‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬مناقشة‭ ‬القرارات‭ ‬،‭ ‬وتنظيم‭ ‬وتفعيل‭ ‬القوافل‭ ‬التضامنية‭ ‬النضالية‭ ‬صوب‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬وتكافح‭ ‬ضد‭ ‬السياسات‭ ‬الطبقية‭ ‬الرأسمالية‭ ‬الحاكمة،وذلك‭  ‬لنصرة‭ ‬الحركات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الشعبية‭ ‬والاحتجاجية،‭ ‬ودعمها‭ ‬ومساندتها‭ ‬لخلق‭ ‬ميزان‭ ‬قوى‭ ‬لصالح‭ ‬الطبقة‭ ‬الكادحة‭.(‬1‭)‬

الاستحواذ‭ ‬على‭ ‬مادة‭ ‬الماء‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬الرأسماليين

الطبقة‭ ‬الرأسمالية‭ ‬المغربية‭ ‬تستهلك‭ ‬وتبدر‭ ‬من‭ ‬المياه‭ ‬الوطنية‭ ‬الكثير‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬شريكاتها‭ ‬بكل‭ ‬القطاعات‭ : ‬الصناعية،‭ ‬والزراعية،‭ ‬والبحرية،‭  ‬والمنجمية،‭ ‬وعلى‭ ‬مركباتها‭ ‬السياحية‭ ‬وملاعبها‭ ‬الرياضية‭ (‬الغولف‭ ‬والقصور‭ ‬ومسابح‭ ‬الفنادق‭ ‬الفخمة‭) ‬أما‭ ‬منابع‭ ‬المياه‭ ‬المعدنية‭ ‬فهي‭ ‬محتكرة‭ ‬من‭ ‬طرف‭  ‬حفنة‭ ‬من‭ ‬الرأسماليين‭ ‬أرباب‭ ‬الشركات‭ ‬ذات‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬المتنوعة‭ ‬التي‭ ‬تعلب‭ ‬ماء‭ ‬المغاربة‭ ‬الثروة‭ ‬الوطنية‭ ‬الأساسية‭ ‬وتسويقها‭ ‬وطنيا‭ ‬وعالميا‭ ‬وتحرم‭ ‬منها‭ ‬السكان‭ ‬الأصليين‭ ‬الفلاحين‭ ‬الفقراء‭ ‬المرتبطة‭ ‬حياتهم‭/‬ن‭  ‬بها،‭ ‬هذه‭ ‬السياسة‭ ‬الطبقية‭  ‬المتسببة‭ ‬في‭ ‬العطش‭ ‬دفعت‭ ‬بالكادحين‭ ‬لاحتجاج‭ ‬والتظاهر‭ ‬في‭ ‬المدن‭ ‬التالية‭  : ‬تالسينت‭ ‬وزاكورة‭ ‬ووزان‭ ‬وفكيك‭ ‬وتازة‭ ‬وتاونات‭ ‬وصفرو،‭ ‬وبدل‭ ‬الاستجابة‭ ‬وإطفاء‭ ‬ظمأ‭ ‬الناس‭ ‬المحرومين‭ ‬من‭ ‬الماء،‭  ‬تواجههم‭ ‬الدولة‭ ‬بالقمع‭ ‬والاعتقال‭ ‬والمتابعات‭.‬

عدو‭ ‬طبقي‭ ‬شرس،‭ ‬ومنظمات‭ ‬نضال‭ ‬مشلولة

النظام‭ ‬السياسي‭ ‬يعمل‭ ‬جاهدا‭ ‬لمصلحة‭ ‬الرأسمالية‭ ‬والامبريالية،‭ ‬والجماهير‭ ‬الشعبية‭ ‬الكادحة‭ ‬بدأت‭ ‬توجه‭ ‬له‭ ‬كل‭ ‬المسؤوليات‭ ‬التي‭ ‬تخرب‭ ‬وتدمر‭ ‬البلد‭ ‬مباشرة،‭ ‬وعبر‭ ‬شبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬على‭ (‬الانترنت‭) ‬ومجلس‭ ‬النواب‭ ‬الصوري‭ ‬الذي‭ ‬يخدم‭ ‬واجهة‭ ‬لتزيين‭ ‬نظام‭ ‬الاستبداد‭ ‬والحكم‭ ‬الفردي‭ ‬وديمومة‭ ‬الاستغلال‭ ‬جعل‭ ‬منه‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المغاربة‭ ‬موضوع‭ ‬سخرية،‭  ‬ساخطين‭ ‬على‭ ‬أعماله‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬ضد‭ ‬الحراك‭ ‬الاجتماعي‭ ‬للكادحين‭. ‬أما‭ ‬أحزاب‭ ‬الحركة‭ ‬الوطنية‭ ‬البورجوازية‭  ‬التي‭ ‬خدمة‭ ‬نظام‭ ‬الحكم‭ ‬والرأسماليين‭ ‬ضد‭ ‬مصالح‭ ‬الأغلبية‭ ‬الكادحة‭ ‬فقد‭ ‬تعرضت‭ ‬لتهشيم‭ ‬قوي‭ ‬في‭ ‬الرأس‭ ‬ثم‭ ‬جل‭ ‬المفاصل،‭ ‬خصوصا‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاشتراكي،‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬لديها‭ ‬أي‭ ‬مسند‭ ‬عمالي‭ ‬قوي‭ ‬وشعبي‭ ‬واسع‭ ‬تستند‭ ‬عليه‭ ‬مثل‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬سابقا‭ ‬،‭ ‬وقد‭ ‬جاء‭ ‬دور‭ ‬الحزب‭ ‬الذي‭ ‬يستمد‭ ‬مرجعيته‭ ‬لكسب‭ ‬ميل‭ ‬الجماهير‭ ‬نحوه‭ ‬من‭ ‬الدين‭ ‬وحركات‭ ‬الإسلام‭ ‬السياسي‭ ‬اليمينية‭ ‬الرجعية،‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬الذي‭ ‬خدم‭ ‬النظام‭ ‬الاستبدادي‭ ‬والأقلية‭ ‬الحاكمة‭ ‬بالفعل‭ ‬بشكل‭ ‬قوي‭ ‬أثناء‭ ‬اندلاع‭ ‬الثورة‭ ‬بمنطقة‭ ‬شمال‭ ‬افريقيا‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وبروز‭ ‬حركة‭ ‬20‭ ‬فبراير‭ ‬ذات‭ ‬المطالب‭ ‬السياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬سنة2011‭.‬

والبيروقراطية‭ ‬النقابية‭ ‬ساهرة‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬سياسة‭ ‬السلم‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ومنظمات‭ ‬النضال‭ ‬مشلولة‭ ‬ويسار‭ ‬جذري‭ ‬وثوري‭ ‬ضعيف‭ ‬ومشتت،‭ ‬والطبقة‭ ‬البرجوازية‭ ‬الحاكمة‭  ‬مستمرة‭ ‬في‭ ‬البطش‭  ‬بنشطاء‭ ‬وقيادات‭ ‬ومتزعمي‭ ‬الحراك‭ ‬الشعبي،‭ ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬كشفت‭ ‬عنه‭ ‬جل‭ ‬الحركات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاحتجاجية‭ ‬مؤخرا‭.‬

بدون‭ ‬بناء‭ ‬حزب‭ ‬ثوري‭ ‬اشتراكي‭ ‬عمالي‭ ‬لجمع‭ ‬وصهر‭ ‬كفاح‭ ‬الكادحين‭ ‬ستظل‭ ‬الطبقة‭ ‬الرأسمالية‭ ‬قائمة‭ ‬على‭ ‬رقابنا‭ ‬وسحق‭  ‬الكاحين‭ ‬ودفن‭ ‬طلائع‭ ‬النضال‭ ‬في‭ ‬السجون،‭ ‬وإذا‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬إسقاطها‭ ‬وبناء‭ ‬على‭ ‬أنقاضها‭ ‬نظام‭ ‬المنتجين‭ ‬المتشاركين‭ ‬سيتوسع‭  ‬العطش‭ ‬والجوع‭ ‬والبطالة‭ ‬والقهر‭.‬

16‭ ‬شتنبر‭ ‬2018‭ ‬

‭(‬1‭)‬https‭://‬telquel.ma/2018/09/11‭/‬a-talsint-la-soif-cause-de-nouvelles-manifestations_1610176

بقلم،‭ ‬طه‭ ‬فاضل

Print Friendly, PDF & Email