تضامننا مع الحراك الشعبي بالشيلي. كفى قمعا، كفى من السياسات النيولبرالية.

 

بيان مناهضي الرأسمالية-الدولة الإسبانية، الاثنين 21 أكتوبر 2019

أعلن بداية الأسبوع الماضي عن رفع أسعار تذاكر المترو بسانتياكو، الذي يعد وسيلة النقل الأساسية بالمدينة، ما أطلق العنان لموجة احتجاجات أشعلتها الحركة الطلابية التي وجهت نداء لأيام أسموها “اجتياح المترو”. وقد تم قمع هذه الاجتياحات بشدة من طرف شرطة المدينة داخل المحطات باستعمال الغاز المسيل للدموع والشحنات الكهربائية والطلقات النارية. لم يعجز القمع وفقط عن منع احتجاج الطلبة بل و وسّعه ليمتد إلى قطاعات أخرى.

 أمام استمرار الاحتجاجات بالشارع، أعلن الرئيس سيباستيان بينييرا، الجمعة الماضية، حالة الطوارئ بمدينة سانتياغو والعديد من البلديات. ونزل العسكر للشارع في مشهد يذكّر بأيام الديكتاتور بينوتشي.كما حُظر التجوال وهو أمر لم يعلن في التشيلي منذ 1987. ورغم ذلك لم تتوقف التعبئة بل امتدت لمدن أخرى حيث تمت الدعوة للتظاهر واجتياح المترو.

وبهذا الشكل تحول مدار التعبئة ليصبح وطنيا ويعبر عن اللّارتياح الاجتماعي تجاه الاجراءات النيولبرالية للحكومة التشيلية، التي لم يمثل فيها رفع أسعار تذاكر المترو سوى نقطة في قمة جبل الجليد.

ظل جواب الحكومة على التعبئات المتصاعدة هو القمع الحاد في كل الربوع. وتم حظر التجوال في 5 جهات. وحسب الاحصاءات الرسمية فقد توفي 8 من المحتجين وجرح أكثر من 200، أغلبهم من العاصمة سانتياغو. كما أعلن الادعاء العام الوطني عن اعتقال 1462 شخصا.

لدى الشعب التشيلي دوافع حاليا للبقاء في الشارع، بعد عقود من السياسات النيولبرالية وفقدان الحقوق. على سبيل المثال: نهب المياه، حجز مياه الأنهار المخصصة لسقي و ريّ الجماعات التي تعيش على الفلاحة و الرعي، الاقتصاد الاستخراجي لصالح الشركات المتعددة الجنسية، سياسة التقشف في الصحة و التي تركت التشيليين و التشيليات دون عناية جراحية في المستشفيات بسبب غياب الأدوية، و تراكم عطالة خريجي الجامعات…

لم تتوقف الاحتجاجات رغم تراجع الحكومة عن رفع أسعار تذاكر المترو بسانتياغو، ودُعي لإضراب عام اليوم 21 أكتوبر، وهو أمر قد يشكّل نقطة تحول في الاحتجاجات بالتشيلي.

لذلك نريد التعبير كمناهضين للرأسمالية عن:

  • دعمنا للإضراب العام لليوم 21 من أكتوبر متمنين أن يكون ناجحا وبداية النهاية للسياسات النيولبرالية، التي ابتليت بها التشيلي وكل بقاع أمريكا اللاتينية.
  • مطالبتنا بوقف قمع الحراك الشعبي وتعليق كل من حظر التجوال وحالة الطوارئ، وأيضا إطلاق سراح المتظاهرين ومحاسبة قضائية للقمع الأهوج الذي يعاني منه الشعب التشيلي.

تقبلوا من رفاقكم/تكم في مناهضي/ات الرأسمالية تحية أخوية، تضامنية وأممية.

التعريب من الإسبانية: جريدة المناضل-ة.

المصدر: https://www.anticapitalistas.org/comunicados/nuestra-solidaridad-con-el-movimiento-popular-chileno-basta-de-represion-basta-de-politicas-neoliberales/

 

Print Friendly, PDF & Email