إفلات إسرائيل من العقاب يفاقم حدة التوترات الإقليمية

بلا حدود14 يناير، 2024

الخميس 4 كانون الثاني/يناير 2024

بقلم ضاهر جوزيف

 

منذ بداية حرب إسرائيل على قطاع غزة في أعقاب عمل حركة حماس المسلح في 7 تشرين الأول/أكتوبر، تصاعدت التوترات الإقليمية باطراد دون تحولها (حتى الآن) إلى حرب مفتوحة ومباشرة.  تزداد أخطار اندلاع اضطرابات إقليمية أكثر دموية، بوجه عنف جيش الاحتلال الإسرائيلي المدعوم من حلفائه الإمبرياليتين في الغرب.

 

قامت دولة إسرائيلية خاصة بتكثيف عمليات قصفها وهجماتها على لبنان وسوريا في الأسابيع الأخيرة. في 25 كانون الثاني/ديسمبر 2023، جنوب دمشق، اغتالت صواريخ إسرائيل العميد رضي موسوي، أبرز قادة فيلق القدس، فرع العمليات الخارجية، ووحدة النخبة في الحرس الثوري، جيش جمهورية إيران الإسلامية الأيديولوجي. وعد قادة إيران بالرد على هذا الاغتيال.

أخطار تدهور الأوضاع على الجانب اللبناني

 

مع ذلك، تأتي أكبر المخاطر من لبنان، وخاصة بعد اغتيال جيش الاحتلال الإسرائيلي في هجوم على ضاحية جنوب بيروت في يوم 2 كانون الثاني/يناير 2024، صالح العاروري، الرجل الثاني في المكتب السياسي لحركة حماس، وأحد قادة جناحها العسكري، كتائب القسام. كما قتل في الهجوم شخصان آخران من حركة حماس، وهما سمير فندي وعزام الأقرع، فضلا عن أربعة آخرين منتمين إلى الحركة، لكن أيضاً إلى الجماعة الإسلامية اللبنانية.

 

كان زعيم حركة حماس العاروري مقيما في لبنان منذ عام 2018. سجن مرتين، وأمضى اثني عشر عاما في معتقلات إسرائيل قبل إطلاق سراحه في نيسان/أبريل عام ل 2010. كان أفضل محاوري الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله. حتى الآن، لم يكن حزب الله، وحتى داعمه إيران، راغبين في نشوب اشتباك عسكري كبير جدا ومكلف ضد إسرائيل. اكتفت المنظمة اللبنانية بكونها «جبهة ضغط» ضد تل أبيب، على حد تعبير حسن نصر الله مرارا وتكراراً.

 

مع ذلك، أسفرت هجمات إسرائيل بالفعل عن مقتل 140 من أعضاء حزب الله بين 8 تشرين الأول/أكتوبر عام 2023، وأوائل كانون الثاني/يناير عام 2024. كما أدى ما يشنه جيش الاحتلال الإسرائيلي من غارات جوية، وطائرات بدون طيار، على قرى جنوب لبنان إلى نزوح ما يفوق 64 ألف شخص إلى مناطق أكثر «أمانا»، وألحق أضرارا بمساحات شاسعة من الأراضي الزراعية والمساكن. لكن، قد يفضي اغتيال الزعيم الفلسطيني العاروري في ضاحية جنوب بيروت إلى تصعيد التوترات بين لبنان وإسرائيل بشكل خطير، مع رد فعل محتمل من حزب الله في الأيام المقبلة.

 

الحوثيون ضد القوات المسلحة الأمريكية في البحر الأحمر

 

وعلى النحو ذاته، على الجانب اليمني، تتصاعد التوترات بين حركة الحوثيين السياسية والمسلحة في اليمن والقوات المسلحة الأمريكية. كثف الحوثيون هجماتهم في البحر الأحمر ضد سفن يعتبرونها «مرتبطة بإسرائيل»، منذ يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، تضامنا مع الفلسطينيين/ات. وردا على ذلك، أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية في أوائل كانون الأول/ديسمبر قوة بحرية متعددة الجنسيات لحماية السفن في البحر الأحمر، الذي تعبره نسبة 12%من التجارة العالمية. في 31 كانون الأول/ديسمبر عام 2023، قتل عشرة مسلحين حوثيين في البحر الأحمر بعد اعلان الجيش الأمريكي اغراق ثلاثة من زوارقهم ردا على هجمات على سفينة شحن دنماركية. كانت هذه أول ضربة قاتلة ضد الحوثيين منذ اعلان الولايات المتحدة الأمريكية إنشاء القوة البحرية متعددة الجنسيات. بالإضافة إلى هذه الإجراءات، فرضت واشنطن عقوبات ضد قنوات تمويل الحوثيين، وعديد من الأفراد والكيانات في اليمن وتركيا التي ترى تورطها في هذه التمويلات.

 

بينما لا تتوقف حرب الإبادة الجماعية ضد قطاع غزة، ويؤكد قادة حكومة إسرائيل مواصلة الحرب ضد قطاع غزة «طوال عام 2024»، يشكل إفلات إسرائيل من العقاب تهديدا دائما على الطبقات الشعبية الإقليمية، ويفاقم استمرار أخطار حرب إقليمية.

Hits: 76

شارك المقالة

اقرأ أيضا

Hits: 76