رد الرفيق حسن الحيموتي على مقال “المؤتمر الوطني الحادي عشر للجامعة الوطنية للتعليم / التوجه الديمقراطي”

 

 

 

 

توصل بريد جريدة المناضل-ة بمقال الرفيق حسن الحيموتي أدناه، ردا على مقال المؤتمر الوطني الحادي عشر للجامعة الوطنية للتعليم/التوجه الديمقراطي المنشور على الرابط التالي:  http://www.almounadila.info/2016/07/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%B9%D8%B4%D8%B1-%D9%84%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%88/

وإذ ننشر هذا الرأي، نشير إلى أهمية النقاش وتبادل الأراء المختلفة، والموقع مفتوح لإسهامات أخرى من مناضلين ومناضلات نقابيين كفاحين خدمة لهدف بناء نقابة ديمقراطية وكفاحية.

=================

رد وملاحظات أولية على افتراءات ومغالطات” نقابيي/آت تيار المناضل-ة المشاركين/آت في المؤتمر” بخصوص المؤتمر 11 للجامعة الوطنية للتعليم.

لقد كانت مدة شهرين كافية على انعقاد المؤتمر 11 للجامعة الوطنية للتعليم ، لكي تنطلق النقاشات و التقييمات حول الاشكالات التي واكبت انعقاده. لقد انتظرنا من بعض مناضلي ومناضلات الجامعة التقدم في طرح افكار هادفة الى تطوير ممارسة عمل جامعتنا وتنزيل خلاصات مؤتمرها 11، لقد انتظرنا وكلنا أمل أن النجاح الذي خلفه مؤتمرنا 11 سيكون دفعة معنوية في اتجاه تعميق خلاصاته والتفكير في السبل لكي نتجاوز معيقات العمل،  لكن في الوقت الذي كنا نفكر في هكذا قضايا، كان البعض وللأسف يفكر بطريقة مغايرة ، طريقة ستدفعنا لا محال للتأمل في الجذور الفكرية والسياسية التي تدفع بالبعض عوض ممارسة النقد المبني على وقائع موضوعية والهادف الى تطوير الممارسة الفكرية و العملية، الى ممارسة نقد مبني على خلق الذرائع الهادفة الى جرنا الى الوراء، خلق جو من الارتباك عبر نشر المعطيات المغلوطة، والهدف ؟ لا شيء، اللهم رفرفة علم ” الجذرية ” من أجل اسقاط الجذري !

ان هذا التفاعل هو عبارة عن ملاحظات أولية حول ما كتب من طرف ” نقابيي/آت تيار المناضل- ة المشاركين/آت في المؤتمر”(المؤتمر 11 للجامعة الوطنية للتعليم) مؤرخ ب 30 يونيو 2016 نشر بالجريدة الإلكترونية المناضل-ة يوم السبت 9 يوليوز 2016 تحت عنوان “المؤتمر الوطني الحادي عشر للجامعة الوطنية للتعليم / التوجه الديمقراطي: مكاسب واعدة، ونواقص باعثة على تضافر جهود البناء على أسس ديمقراطية وكفاحية” والذي تضمن مجموعة من المعطيات/ المغالطات حول حقيقة ما جرى قبل و أثناء التحضير للمؤتمر وافتراءات مقصودة على المناضلين-ات ومكونات اليسار بالمغرب.

 سنقتصر في هذا المقال على تناول هذه الافتراءات والمغالطات في انتظار نشر مقال مفصل يتناول بالتحليل ما كتبه هذا التيار حول فهمه للعمل النقابي وتجربة مناضليه في بعض فروع النقابات والاطارات الجماهيرية التي يسيرونها أو كانوا يسيرونها وما الاضافات الديمقراطية والكفاحية التي قدموها للعمل النقابي والجماهيري بشكل عام.

  • في التحضير للمؤتمر.

فالقول « لم يكن النقاش التحضيري للمؤتمر جماعيا وجديا بالقدر الكافي. فبعض الأوراق لم تصل إلى جميع الفروع…. ثم إن التاريخ المحدد للمؤتمر لم يكن مواتيا تماما».…  « والمثير للاستغراب أن ما لم تحله اللجنة التنظيمية خلال شهر جرى حله في أقل من ساعتين».« ومن المؤسف أن ما شهده المؤتمر لم يكن تقريرا أدبيا بالمعنى المتعارف عليه في المنظمات العمالية، بقدر ما كان خطابا غير مركز ومفرط الطول ،».

وجب التأكيد على مسألة مهمة وهي ان التحضير للمؤتمر من ألفه الى يائه تم بواسطة لجنة تحضيرية تشكلت وفق ما تنص عليه قوانين الجامعة في المجلس الوطني الذي انعقد بداية الموسم الدراسي15/16، وهذه اللجنة سهرت على إعداد مشاريع الأوراق والجانب التنظيمي واللوجستيكي للمؤتمر وناقشت مسطرة وبرنامج المؤتمر ووضعت جميع السناريوهات في حالة منع المؤتمر….تم ان التقريرين الأدبي والمالي قدما باسم اللجنة الادارية التي صادقت عليهما بالإجماع في اجتماعها الأخير قبل انعقاد المؤتمر (أبريل 2016). وهنا أتساءل بصدق اين كان نقابيو/آت تيار المناضل-ة المشاركون/آت في المؤتمر طيلة اشتغال اللجنة التحضيرية للمؤتمر؟ أليسوا أعضاء في اللجنة التحضيرية واللجنة الادارية؟ اليس من الأجدر بهم الحضور ومشاركة رفاقهم في تحمل مشاق التحضير للمؤتمر وتصحيح الاعوجاجات ولجم ما يسمونه البيروقراطية المحجوبية وتوفير المبيت للمؤتمرين والمؤتمرات والسهر على ان تصل الأوراق الى جميع الفروع والحرسص على أن يكون النقاش قاعديا وعلى أن يكون التقرير الأدبي بالمعنى المتعارف عليه في المنظمات العمالية و أن لا « يسجل التاريخ على جامعتنا سابقة في العسف البيروقراطي» و…و….حسب قولهم. إن بعض أعضاء هذا التيار انتخبوا في مجالس جهوية ممثلين لجهتهم في اللجنة التحضيرية ولم يحضروا ولو اجتماعا واحدا للجنة التحضيرية والغريب في الأمر حضروا كمؤتمرين بصفة أعضاء اللجنة التحضيرية (اليست هذه ممارسة ما يسمونهم البيروقراطية المحجوبية ! ) (لو كنت مكانهم لخجلت من نفسي وما حضرت للمؤتمر). إن هذا الأسلوب قديم/جديد عند مناضلي هذا التيار والمتجلي في التراجع الى الوراء وتصيد الأخطاء ان وجدت أو خلقها وتوجيه “النقد” الى باقي المكونات ووصفهم بالبيروقراطيين والمحجوبيين و…ليعطي لنفسه صفة النقاوة والطهرانية وهو الضامن لكفاحية وديمقراطية المنظمات الجماهيرية، والمجسد الفعلي للديمقراطية العمالية .

فما معنى أن يقول المرء  « أما عن جدوى تضخيم عدد المؤتمرین، فإن هذا العدد الهائل من المؤتمرین لا یتیح اشتغالا فعالا…ومعلوم أن إغراق مؤتمرات المنظمات العمالية  بجمهور كثیف هو من أسالیب البيروقراطية الرامية إلى إفراغ المؤتمر من محتواه والتحكم في نتائجه السیاسیة والتنظیمیة »  وبعد سطر أو سطرين يقال على أن « یحسب في الرصيد الإيجابي لجامعتنا أن انتداب المؤتمرین جرى في أجواء سلیمة لم تثر أي طعن أو منازعة، ولا أي تعیین غیر خاضع لقواعد وأنظمة الجامعة » !!! ولكم كامل التعليق.

  • في الهجوم على أحزاب اليسار ومناضلي اليسار النقابيين.

 ما سر وهدف “نقابيي/آت تيار المناضل-ة المشاركين/آت في المؤتمر” من الهجوم على أحزاب اليسار ومناضلي اليسار النقابيين بوصفهم بالمتطبعين بالبيروقراطية والمحجوبية ومن تقاليدهم الدفاع عن الأشكال اللاديمقراطية واستغفال القواعد (كأنها قاصرة)….بالقول: « رواسب ورثها بعض كوادرها عن معايشة البيروقراطية ردحا من الزمن، وكذا عن تقاليد بعض اليسار غير الديمقراطية»… ، « في الواقع هذه اللجنة (أي لجنة الترشيحات) من بدع بيروقراطيي أحزاب اليسار والنقابات.” ، “فالمناضلون القدامى متطبعون بتقاليد إ.م.ش»… ، « من طبيعة بعض المناضلين اللاديمقراطية، واستمرار رواسب المحجوبية»…، « هي إتاحة تفاهم بين قوى سياسية لتقاسم المقاعد. المقاعد تلك وسيلة لاقتياد المنظمة وفق تصور معين باستغفال القاعدة»…، « تفاوت النزعة الديمقراطية لدى المكونات السياسية الفاعلة في النقابة».…. وغيرها من الترهات والافتراءات كأن أصحابنا لديهم مقياس لقياس الديمقراطية داخل المكونات اليسارية وهم الضامنون للديمقراطية العمالية والمدافعون عن حقوق القواعد “المستغفلة”. ان اتهام مناضلينا وكوادرنا بأن البيروقراطية اصبحت من طبعهم الهدف منه هو تبخيسهم واستصغار نضالهم المرير مع بيروقراطية وفساد إ.م.ش واتهام قوى اليسار بشتى النعوت الهدف منه هو طرح “نقابيي/آت تيار المناضل-ة المشاركين/آت في المؤتمر” انفسهم كقيادة نقابية وسياسية بديلة لمكونات اليسار “البيروقراطية” حسب زعمهم والساعية فقط لاقتسام المقاعد واستغفال القواعد. ونحن ليس ضد هذا، بل الساحة هي المحك وكما قال الرفيق السرفاتي “الواقع عنيد”.

  • جهل الواقع التنظيمي للجامعة الوطنية للتعليم وافتراء مغالطات بخصوص ما جرى في المؤتمر.

 فالقول: « التفاوت الجغرافي الذي أفرزته انتخابات اللجان الثنائية حيث تتركز قوة الجامعة في جهة سوس ماسة وبعض المناطق بالشمال». ينم عن جهل تام للواقع التنظيمي للجامعة.  فما أفرزته اللجن الثنائية من نتائج يوضح أن الجامعة قوية في جهة سوس ماسة درعة و جهة كلميم وجهة العيون وجهة الداخلة وجهة الشرق وجهة مراكش، تم في الفئات المركزية (المبرزون، المهندسون…). اما جهة الشمال فجامعة بيروقراطية ا.م.ش هي التي حصدت 14 مقعدا.

فالقول « وثمة بوجه خاص ذلك النقاش العبثي حول تشكيل الجهاز قبل مناقشة أدبيات المؤتمر والمصادقة عليها. وهذا أمر مثير للتساؤل والريبة، لا تشهده حتى المؤتمرات الأكثر بيروقراطية في تقاليد النقابة بالمغرب، حيث عادة ما تحترم شكليات أسبقية عرض أدبيات المؤتمر والبت فيها قبل الانتقال إلى تشكيل الأجهزة. ولولا ضغط مؤتمري انزكان بالانسحاب لسجل التاريخ على جامعتنا سابقة في العسف البيروقراطي». إن هذه من بين المغالطات التي تم الترويج لها بحدة في المؤتمر الى جانب مغالطة رغبة البعض في التسريع بتشكيل لجنة ادارية على المقاس لتعبيد الطريق للعودة الى ا.م.ش. وهو ما عبره عنه، فيما بعد، مجموعة من المناضلين/ت في انزكان وأكادير والذين تم الاتصال بهم قبلا من طرف بعض”نقابيي/آت تيار المناضلة-ة المشاركين/آت في المؤتمر” ومحاولة شحنهم للانسحاب إما بشكل جماعي أو فردي من المؤتمر (وهم مستعدون لفضح ذلك داخل أجهزة الجامعة). إن ما طرح للنقاش في اليوم الثاني للمؤتمر هو طبيعة الاجهزة القيادية للجامعة، هناك من يرى لاداعي للجنة الادارية ويجب استبدالها بمجلس وطني والمكتب الوطني ينتخب من المؤتمر وهناك من يرى ضرورة اللجنة الادارية منتخبة من طرف المؤتمر كجهاز لفرز مكتب وطني وتتبع عمله ومحاسبته وكذا متابعة الحياة اليومية للجامعة بين مجلسين وطنيين (لن أدخل هنا في حيثيات كل طرف هذا نقاش يتطلب ندوة وطنية)، وقد طرحت للنقاش والتصويت حيث صوت المؤتمرون والمؤتمرات بالأغلبية المطلقة على تبني اللجنة الادارية ولم يطرح أبدا للنقاش والتصويت تشكيل الأجهزة تم مناقشة مشاريع الأوراق، والدليل الآخر على ذلك مسار المؤتمر حيث تمت المصادقة على عدد أعضاء اللجنة الادارية في 121 تم نوقشت الأوراق في الجلسة العامة تم صودق على البيان العام و القانون الأساسي تم بعد ذلك على أعضاء اللجنة الادارية. والدليل المليون على ذلك هو لو كان فعلا تم برمجة انتخاب الأجهزة تم مناقشة والمصادقة على الأوراق، فعلى ماذا صوت المؤتمرون والمؤتمرات؟ لنفترض جدلا كما يدعي أصحابنا “نقابيو/آت تيار المناضل-ة المشاركون/آت في المؤتمر”أن المؤتمرين والمؤتمرات تم استغفالهم من طرف المسير ومؤيديه وصوتوا على أن تنتخب اللجنة الادارية أولا ثم مناقشة والمصادقة على الأوراق، فكيف يعقل أن يتم العكس (المناقشة تم المصادقة على الأوراق ثم بعد ذلك على أعضاء اللجنة الادارية) كما وردنا سابقا ولم يحتج ولو مؤتمر/ة من بين أكثر من 800 مؤتمر/ة ويقول لا اسمحوا لي انكم تنفذون عكس ما أتفق عليه !

  • في مسألة الديمقراطية.

إن “نقابيي/آت تيار المناضل-ة المشاركين/آت في المؤتمر”لا يؤمنون بديمقراطية الأغلبية وعلى الأقلية احترام رأي الأغلبية مع إعطائها كامل الحق للدفاع عن رأيها ونشره. إن التقريرين الأدبي والمالي قد طرحا للمناقشة والمصادقة وتمت المصادقة على التقرير الأدبي بالإجماع (لم يصوت ب لا اي مؤتمر/ة)  والتقرير المالي بالأغلبية المطلقة  (تحفظ 6 مؤتمرين) و لجنة الرئاسة تم اقتراح أعضائها من طرف المكتب الوطني و طرحت للنقاش وحذف ما حذف واضيف ما أضيف وطرحت للمصادقة وتم المصادقة عليها بالأغلبية المطلقة، وطرحت للنقاش طريقة انتخاب اللجنة الادارية إما الاقتراع السري أو لجنة الترشيحات وطرحت للمصادقة وتم المصادقة بالأغلبية المطلقة على لجنة الترشيحات وطرحت لجنة الرئاسة اقتراح للجنة الترشيحات مشكلة من الكتاب الجهويين (12) وكتاب النقابات الوطنية (3) وكتاب التنظيمات الموازية (3) والكاتب العام الوطني السابق وطرحت للنقاش والمصادقة وتم المصادقة عليها بالأغلبية المطلقة ونفس الطريقة اتبعت مع باقي العمليات الأخرى…إذن إن القول « رواسب ورثها بعض كوادرها (الجامعة الوطنية للتعليم) عن معايشة البيروقراطية ردحا من الزمن، وكذا عن تقاليد بعض اليسار غير الديمقراطية»… « البيروقراطية المحجوبية المخاريقية»…« وقد كان من المؤشرات الأشد خطرا في مؤتمر جامعتنا أن المدافعين عن لجنة الترشيحات رفضوا حتى أن تكون منتخبة. انها البيروقراطية أس إثنين»… « في الواقع هذه اللجنة من بدع بيروقراطيي أحزاب اليسار والنقابات الذين تعوزهم الثقة في القواعد ويسعون للتحكم في تشكيل الهيئات، مراهنين على ما يجندون من أنصار وعلى سلبية القواعد او تشتت مكوناتها»… فهكذا قول مجانب للصواب وافتراء على المؤتمر واستصغار لعقول المناضلين والمناضلات.  إن “نقابيي/آت تيار المناضل-ة المشاركين/آت في المؤتمر” إما أنهم يزورون الحقائق أو أنهم لم يكونوا مؤتمرين/ت أو كائنات غير مرئية ميكروسكوبية (استعملت لغة البيولوجيا التي أدرسها لأن صاحب (أو أصحاب) المقال استعمل لغة الرياضيات بكثرة).

إن “نقابيي/آت تيار المناضل-ة المشاركين/آت في المؤتمر” يطرحون ما يسمونه « الديمقراطية العمالية الفعلية»، وحسب هؤلاء « تستلزم هذه الديمقراطية تنظيم الاختلاف بإرساء حق تجمع ذوي رأي موحد حول أرضية، وإتاحة إمكان إيصال رأيهم إلى الجميع. وبناء على أرضيات مختلف وجهات النظر يجري الترشيح لانتخاب الأجهزة، ويجري التمثيل فيها باعتماد قاعدة النسبية. وليس هذا الاصطفاف حزبيا لأنه يجري حول قضايا النضال النقابي (مضمون النضال وأشكاله وتنظيمه..). وقد يلتقي على  نفس الأرضية النقابية مناضلون من تيارين سياسيين  مختلفين مع آخرين غير منتمين سياسيا. هذا ما يضفي على اليات تشكيل الاجهزة طابع نقاش وتباري بين افكار وليس تواجها بين إشخاص. »« طبعا، التقاليد الموروثة ببلدنا بعيدة مسافة فلكية عن هذه الديمقراطية، وهذا البعد من الأسباب المساعدة على نشوء ظواهر مثل المحجوبية»… إنه المنطق الداعشي فمن لا يؤمن بكذا شكل من الديمقراطية فهو بعيد عن الديمقراطية بمسافة فلكية ومتشبع بالمحجوبية وأصبحت من طبعه ومن يتبع أصحابنا هؤلاء فهو ديمقراطي ومكافح و ولا يستغفل القواعد !

إنه نفس الطرح الذي يتبناه هذا التيار على المستوى الحزبي أي ان الحزب السياسي يجب أن يكون عبارة عن تيارات سياسية لكل أرضيته والتمثيل في الأجهزة لكل تيار يخضع لنسبة الأصوات التي حصلت عليها كل أرضية. وهناك عدة تجارب في هذا الشأن كحزب العمال البرازيلي واليسار الموحد الاسباني…وفي المغرب الى حد ما اليسار الاشتراكي الموحد. في رأيي يمكن أن نعتمد هذا الشكل في تكتلات وتحالفات سياسية كالجبهات التي تضم عدة تيارات سياسية وجماهيرية أما على مستوى بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين فهذا يتطلب الوحدة الإيديولوجية والفكرية لتنظيم هذه الطبقة.

إن “نقابيي/آت تيار المناضل-ة المشاركين/آت في المؤتمر” يريدون أن يسقطو هذا الشكل من الديمقراطية على اطار جماهيري كالنقابة والتي تضم فئات من مختلف التنظيمات السياسية وفئات غير منتمية لأي تنظيم سياسي ولكن لها مواقفها وخلفياتها السياسية (لا أقول مستقلة لأن في الصراع ليس هنالك مستقل)، وما يجمعهم هو ملفهم المطلبي الاقتصادوي، وأن هذه الفئة غير المنتمية هي التي تشكل القاعدة العريضة للإطارات الجماهيرية. إذن شئنا أم أبينا فان مناضلي التيارات السياسية من لهم القدرة على إعداد التصورات والأرضيات النقابية، أما القاعدة العريضة، فيجب عليها أن تبحث أن تجد نفسها في ارضية من الأرضيات. من هنا يريد « إتاحة تفاهم بين قوى سياسية لتقاسم المقاعد» ومن هنا يريد « استغفال القاعدة» من هنا يريد « أن ينقسم المؤتمر بالانتماء السياسي».  من هنا « تعوزهم الثقة في القواعد ويسعون للتحكم في تشكيل الهيئات، مراهنين على ما يجندون من أنصار وعلى سلبية القواعد او تشتت مكوناتها»… إن”نقابيي/آت تيار المناضل-ة المشاركين/آت في المؤتمر” لايؤمنون بجماهيرية الاطار الجماهيري وبديمقراطية الأغلبية بل بالأخذ في المؤتمر بالتوجه العام للتيارات السياسية وليس بالتوجه العام للمؤتمرات والمؤتمرين، وهذا هو الاستغفال الحقيقي للقواعد وجعلها سلبية واتكالية وتابعة. إن داخل النقابة، في نظري، ما تم اعتماده هو الصحيح أي اعداد مشاريع الأوراق الخاصة بالمؤتمر من طرف لجنة تحضيرية منتخبة ومصادق عليها من طرف المجلس الوطني تم مناقشتها في الفروع من طرف القواعد واستكمال النقاش في المؤتمر والمصادقة عليها بالتعديلات اللازمة من طرف المؤتمرين والمؤتمرات. إن هذا الشكل يسمح للجميع بالمناقشة وإبداء الرأي والمصادقة والمشاركة في جميع العمليات التي تهم النقابة، لأن النقابة ليست تحالف أو جبهة لتكتلات أو تيارات.

  • في خلفيات الهجوم على شخصي كمسير للمؤتمر.

 بالقول: « واقتراح المسير أن تستمر أشغال المؤتمر إلى حدود الرابعة صباحا في اليوم الأول. هذا ما احتج عليه بعض المؤتمرين»« كما مورست بعض الأساليب في الضغط النفسي على المؤتمرين غايتها دفع الأمور في الاتجاه الذي  يريد المسير ومن يؤيده. منها  زعم المسير أنه ثمة من يريد إفساد المؤتمر، و أن هناك من يريد حذف اللجنة الإدارية، …. عمل المسير على إهدار الكثير من الوقت بمختلف السبل، وهي طريقة للتضييق على المؤتمر ودفعه الى ارتجال القرارات دون إنضاج النقاش»… لماذا الهجوم على شخصي بهذا الشكل من طرف “نقابيي/آت تيار المناضل-ة المشاركين/آت في المؤتمر” وخصصت فقرات لذلك؟ هل فعلا لدي القدرة ومن يؤيدونني على توجيه المؤتمر الى حيث نريد؟ إنه فخر واعتزاز لي أن يقتنع المؤتمرون والمؤتمرات بما أطرحه والمؤيدون لي. من يريد فعلا توجيه المؤتمر وانهاكه؟ أليس تيار المناضل-ة من نشر ورقة توجيهية قبل انعقاد المؤتمر للتأثير على المؤتمرين والمؤتمرات وتوجيههم؟ ألم يهاجم بعض نقابيي هذا التيار عبر كتابات في الفايسبوك قبل انعقاد المؤتمر المكتب الوطني وبعض المناضلين والكوادر النقابية؟  أليس الذين لايحترمون رأي الأغلبية ومحاولة جر المؤتمر الى الاستمرار في نقاش مواضيع حسمت بالأغلبية المطلقة من يريدون اهدار وقت المؤتمروانهاكه؟ أليس الذين لم يشاركوا في الاعداد للمؤتمر سواء عبر عدم حضورهم طيلة إجتماعات اللجنة التحضيرية واللجنة الادارية الأخيرة والاكتفاء بموقع المتفرج الديمقراطي النقي الكفاحي….والباقي محجوبي مخاريقي بيروقراطي أس 2… من يستخف بالمؤتمرين والمؤتمرات….إن مؤتمر الجامعة عقد في ظروف يعلمها المناضلون والمناضلات (المنع، التضييق، غياب المقرات، التشويش،….) ورغم ذلك تفهم مناضلو ومناضلات الجامعة الوطنية للتعليم هذه الظروف وعملوا على إنجاح المؤتمر. أليس الهجوم على شخصي وبصفتي أنتمي لتنظيم سياسي معين هو محاولة للهجوم بشكل غير مباشر على هذا التنظيم السياسي؟…

  • في العلاقة بالتوجه الديمقراطي وبالاتحاد المغربي للشغل.

 إن هذه من بين النقط التي يريد أن يستغلها “نقابيو/آت تيار المناضل-ة المشاركون/آت في المؤتمر” لترسيخ فكرة مغلوطة وهي أن من يدافع عن الرجوع الى ا.م.ش فهو بيروقراطي ومحجوبي و…. ومن يدافع على أن تبقى الجامعة مستقلة فهو ديمقراطي ومكافح وكذلك لضرب مصداقية بعض المناضلين والكوادر كالرفيق عبدالحميد أمين. و”نقابيو/آت تيار المناضل-ة المشاركون/آت في المؤتمر” يرون كذلك أن التقرير الأدبي « مجانبا لانتظارات المؤتمرين خاصة في مسألة من أهمية نقاش العلاقة بالاتحاد المغربي للشغل بعد تصريحات موخاريق وأمين»… وحاولوا على أن تكون هذه النقطة مفصلية في المؤتمر وعلى استغلال براءة واندفاع بعض المؤتمرين/ت وعدائهم لبيروقراطية وفساد قيادة ا.م.ش لفرض نوع من الميزان القوى داخل المؤتمر ضد تيار سياسي آخر يستحوذ على المؤتمر حسب ظنهم…

أثناء التحضير للمؤتمر أخذت هذه النقطة (العلاقة مع ا.م.ش) حيزا كبيرا من أشغال المكتب الوطني، وخلص إلى  تناولها في التقرير الأدبي والنقاش بشكل مرن لأنها نقطة حساسة يمكن ان تقسم المؤتمر وتنسفه بحيث ماهو مطروح على جميع المؤتمرين/ت هو العمل على انجاح المؤتمر عبر المصادقة على مشاريع الأوراق وانتخاب الأجهزة الوطنية للجامعة الوطنية للتعليم مع العلم أن هناك مشروع ورقة حول الوضع النقابي وآفاقه تتناول هذه النقطة. ونفس الطرح تبنته اللجنة الادارية في اجتماعها الأخير، الى جانب أن من له الحق في الحسم في العلاقة مع ا.م.ش أجهزة الجامعة الوطنية للتعليم فقط لاغير، ولتحصين ذلك تم الاتفاق على أن يتضمن القانون الأساسي في بنده الأخير أن مسألة الحل أو الدمج او الالتحاق بمركزية ما قرار يتخذه مؤتمر استثنائي (وهذا ما تم بالفعل) وأن لدينا ما يكفي من الوقت لتناول هذه النقطة خصوصا ان موعد انتخاب اللجن الثنائية المقبل هو سنة 2021 والمؤتمر 12 للجامعة قبله بسنتين. إذن ليس مطروحا علينا في هذا المؤتمر الحسم في هذه النقطة بشكل مستعجل. إذن لماذا يريد البعض جعلها نقطة محورية ومفصلية في المؤتمر؟.

في نظري وحسب قناعتي فان التوجه الديمقراطي قد خالف الموعد مع التاريخ، إن ميلاد التوجه الديمقراطي جاء كمشروع نقابي ديمقراطي مكافح أفرزه الواقع الموضوعي بديلا لإفلاس المشروع النقابي التقليدي المبني على البيروقراطية والفساد والتعاون الطبقي والسلم الاجتماعي وضمان الاستقرار السياسي لنظام الحكم في المغرب. اختلفت التقديرات لدى المناضلين، هناك من يرى أن لا مزيد من التشتت وان لازالت هناك امكانية النضال داخل إ.م.ش وهناك من يرى أن إمكانية النضال داخل إ.م.ش استنفذت، ويجب الدفع بهذا المشروع البديل ليكون معبرا عن تطلعات وطموحات الطبقة العاملة والموظفين وعموم المأجورين ومساند لقوى التغيير الحقيقية في المغرب ( وأنا ضمن هذا الرأي الأخير ولازلت). حسب قناعتي والتي لازلت أدافع عنها لا يجب أن تدفعنا الانتكاسة التي أصابت هذا المشروع البديل الديمقراطي المكافح ان نرجع الى الوراء ونفرق الاتهامات ونتحسر على الماضي وان نصف الآخرين بالخونة وانا وحدي من يملك الحقيقية ومفاتيح الديمقراطية والكفاحية وان لا نترك هذه العثرة تبقينا ساقطين على الأرض، فكم من ثورات شعوب فشلت وأجهضت ولكن المناضلين الحقيقيين يجب ان يستنهضوا قواهم وان يؤمنوا بإمكانياتهم النضالية والفكرية وان يبحثوا عن أسباب الفشل والاخفاق لأن رغم شراسة العدو وقوته يبحث دائما عن حلفاء، فلماذا نحن نبحث دائما عن ما يفرقنا ويبعدنا عن بعضنا البعض. فكما قال الرفيق حمة الهمامي (الجبهة الشعبية التونسية) ” إن كانوا اعدائي كثر يجب أن أختار العدو الرئيسي” وقال أيضا ” في القديم كنا نتفاخر بما ننجزه في بعضنا البعض تاركين العدو، أما الآن فنتفاخر بما ننجزه مجتمعين ضد العدو وهذا سبب تقدمنا”.

حسن الحيموتي

عضو لجنة رئاسة المؤتمر 11 للجامعة الوطنية للتعليم

المنعقد أيام 28 و 29 و30 ماي 2016.

الأحد 7 غشت 2016.

Hits: 88

شارك المقالة

اقرأ أيضا

Hits: 88