الحقيقة دائما ثورية، أما الأضاليل والتزييف فمن طبيعة نظام الاستبداد والاستغلال. | المناضل-ة

الحقيقة دائما ثورية، أما الأضاليل والتزييف فمن طبيعة نظام الاستبداد والاستغلال.

Print Friendly, PDF & Email

 

 أمامنا طريق واحد لتحقيق كل ما نطمح إليه، وسلوكه يتطلب منا الصبر، والقدرة على تحمل كل ما يعترضنا، لأننا مقتنعين تماما، بان الحل الفعلي لكل مشاكلنا يتجلى في ضرورة بناء حزب العمال الثوري الاشتراكي وإنجاح ثورتنا ضد الأقلية ودولتها الرأسمالية ونظام حكمها الفردي الاستبدادي، ومن دون دك الرأسمالية دكا، وبناء نظام المنتجين المتشاركين ديمقراطيا على أنقاضها، سنظل نقاسي العذاب والآلام والفقر والجوع.

 لا يمكن النظام الرأسمالي الاستمرار في الحكم والسيطرة على السلطة السياسية من دون الكذب والتزييف والغش والخداع. وكم من قضية كبرى حدثت ببلدنا وكان ضحيتها أهلنا وطبقتنا الكادحة وقامت الدولة وحكوماتها المتعاقبة على خدمتها بجميع توجهاتها وأصنافها بالإعلان على تشكيل لجان تقصي الحقائق حولها، وماذا كانت نتائجها؟ من غير الطمس والتزييف والشائعات الكاذبة.

أليست متورطة في ملفات كبرى، قضايا الاغتيالات والاختطافات السياسية؟ التي تعتبر جرائم دولة ككل الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، مثل الإبادة الجماعية وغيرها. ما هي الحقيقة غير المزيفة التي تصرح بها الدولة في قضية الشهيد المهدي بن بركة منذ تصفيته جسديا وإخفاء جثته يوم 29 اكتوبر1965 بالعاصمة الفرنسية وإبادة أنصار أفكاره؟ ولائحة الشهداء أمثاله المغتالين والمختطفين طويلة، ألم تكن الدولة الرأسمالية والنظام السياسي الحاكم بالمغرب ينكر وجود مخافر التعذيب والمعتقلات السرية، ضد القانون، قلعة مكونة، واكدز، وتازممارت ودرب مولاي الشريف ودار المقري؟ ولكنها في الأخير وبعد النضال الصامد لأسر الضحايا والمعارضين والمساندين لهم/ن، والضغط الممارس من المنظمات الدولية تم الإقرار بوجودها رسميا، وماذا يعني هذا؟ إن نشر الأخبار المزيفة والأضاليل حول هذه القضية وغيرها، جزء من تعامل الدولة مع المغاربة الكادحين وستظل على نهجها، وكل من يأتي من الأحزاب السياسية إلى خدمتها عبر انتخابات تشرف عليها إدارات وزارة الداخلية لتشكيل حكومات تزيين واجهة الاستبداد والاستغلال، لا نفعل سوى مسايرة السلطة الفعلية وترسيخها.

الحركة الوطنية البورجوازية، أشاعت الأكاذيب.

في سنة 1953 أذاعت الحركة الوطنية البورجوازية بين الكادحين المغاربة خبر وجود صورة للسلطان محمد الخامس على وجه القمر، هذا بعد نفيه من طرف الاستعمار الفرنسي، وعندما انتشر بشكل واسع استعملت تلك الإشاعة كوسيلة للتعبئة، وقد اعتبرتها ذات أهمية سياسية ووظفتها كسلاح، هل هذا الأمر يصدقه إنسان عاقل؟  بدل خوض كفاح التحرر الوطني بالسلاح الناري الذي استعمله العدو الاستعماري للسيطرة على المغاربة وانتزاع أراضيهم ونهب ثروتهم/ن، والبطش بهم/ن، وأهانتهم وإذلالهم /ن، تم ترويج الأكاذيب والشائعات والأخبار الزائفة بين أغلبية الشعب الغارق في جهل القراءة والكتابة (1)

مقاطعة المواد والبضائع المروجة داخل الوطن

للمغاربة تاريخ مع المواد الغذائية حاملة العلامات التجارية، وأكاذيب وأضاليل الدولة، ودائما الضحايا هم الكادحون والكادحات ففي سنة 1959 وزعت بمنطقة الشمال الشرقي بشكل كبير وبنسب قليلة بالمدن الداخلية  قوارير الزيت الغذائي من سعة لتر واحد عليها صورة حيوان “الأيل” (ذكر الغزال) حامل اسم “زيت لاروي” وعلامة” الهلال” والمعمل تابع لأملاك الدولة بمدينة مكناس، هذه المادة الغذائية تسببت في فاجعة إنسانية كبيرة وخلفت عدد من القتلى والمشلولين، وقد تدخلت عدة منظمات طبية وطنية ودولية من اجل انقاد أرواح الناس، وأعلن عن حالة استثناء بجميع المناطق التي تعرضت لهذه الجريمة، وتم إحصاء الضحايا وقد تضاربت الآراء حول عددهم/ن في نحو 20 الف (20000) من الأحياء  بدون تحديد عدد الوفيات، وبدأت المراكز في المدن التالية: تازة، الناظور، سيدي قاسم، مكناس، سلا، الخميسات، سيدي سليمان،  تستقبل الضحايا، ومن هنا يظهر حجم المصيبة، وتم الإعلان رسميا بان الزيت  يحتوي على مادة مسمومة وجد خطيرة على الجهاز العصبي للإنسان، وأكثر خطورة على حياته.

هل أنصفت الدولة الرأسمالية ضحايا الزيت الغذائية المسمومة؟ وهل تم اطلاعهم/ن على نتائج الأبحاث حول هذه القضية؟ الم تطمس حقيقتها؟ لقد شكلت الدولة من اجل ذلك ما أسمته “العصبة المغربية لإعانة ضحايا الزيوت المسمومة” وكان دورها طي الملف ودفنه، وقامت بمنح مبلغ خمسون درهم  (50 درهم) شهريا لكل ضحية، وكل من رفض سياسة وعملية الدولة وعدم استلام المبلغ المذكور يتعرض للمتابعة والاعتقال، نفس السياسة القمعية الظالمة لضحايا الزيت الغذائية المسمومة  استمرت إلى اليوم .

سنة 1973 شهدت مدينة الخميسات سجن رئيس “جمعية ضحايا الزيوت المسمومة بالمغرب” بدون محاكمة وقد تعرض للتعذيب والتهديد، لكي يكون عبرة للضحايا المناضلين حول حقوقهم بباقي المناطق. إن هذه الفاجعة الانسانية ظلت تعرض منذ سنة 1959 على جميع حكومات الواجهة المتعاقبة إلى اليوم بدون نتيجة، مثلها مثل عدد من القضايا التي تريد الدولة طمسها ودفنها إلى الأبد. (2)(3)

الدولة الرأسمالية تذيع الأوهام.

الطبقة البورجوازية الحاكمة ودولتها الرأسمالية ونظامها الاستبدادي تطحن الكادحين المغاربة مع النفايات والناجون من وحشية الطحن تفرض عليهم حياة البؤس والفقر المدقع والإذلال، أما المحتجون على سياستها والرافضون للذل فإنهم يتعرضون للأحكام الجائرة ويرمى بهم في السجون والمعتقلات الجهنمية.

هذه الطبقة المسيطرة هي التي نسجت عالم من الأوهام ووضعت الكادحين المغاربة فيه وبدأت أحزابها الليبرالية والرجعية وجيشها الإعلامي وخبرائها الاستراتيجيين ومحلليها السياسيين والاقتصاديين ينشرون الأدب والمعلومات والأخبار عبر وسائل الإعلام الجماهيرية الأكثر انتشار واتساعا ووصولا إلى أقصى مناطق البلد. فللمغاربة تاريخ مع الأخبار الزائفة التي تنشرها وتذيعها الدولة الرأسمالية عليهم عبر قنواتها، وجعلهم يعيشون في الأوهام. يوم 20 غشت 2000 بشرت الدولة في خطاب رسمي متلفز الكادحين المغاربة باكتشاف أبار النفط والغاز من النوع الجيد وبكميات وفيرة بمنطقة تالسينت شرق المغرب.

ونشرت الصحف أن هذا الاكتشاف تم عبر شركة “لون ستار انريجي” التي قامت بالتنقيب بالمنطقة وهي فرع للشركة الأم ” سكيدمور” ومقرها الرئيسي  بتكساس في الولايات المتحدة الأمريكية، مجهولة الاسم “ميد يهو لدينغ” التي تأسست في يوليوز1999، وتمتلك 25 في المائة من رأس مال الشركة وهي في ملك مساهمين مغاربة من بينهم أقارب للأسرة الملكية الحاكمة بالمغرب، وتولت شركة” لون ستار انريجي” التنقيب في خمس مناطق بالمغرب في مساحة قدرت بنحو 32 الف كيلومتر مربع، ومنحت لها رخصة التنقيب من” المكتب الوطني للبحث واستغلال البترول” وتتكون شركة “لون ستار انرجي” من اطر مغربية وأمريكية من ذوي خبرة وتجارب في مجال النفط(4)

النصب على الشباب المعطل بالأوهام والزييف.

في بداية سنة 2002 قامت الدولة المغربية بالنصب على نحو 30 الف (30000) معطل من حاملي الشهادات الجامعية ومراكز التكوين بالمغرب، من جميع جهات البلد، وبيع الأوهام هذه وتسويقها أطلقتها الدولة المغربية من خلال وزارة التشغيل والتضامن وأشرفت عليها “الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات” على أساس التشغيل ببواخر نقل المسافرين والسياح بعقود عمل لمدة سنة قابلة للتجديد، وقد أغرت الدولة الشباب بقيمة الأجر المذكور الذي بلغ نحو  660 الف دولار مع التعويضات، وامتيازات للمتمكنين من اللغة الانجليزية، وقد صرح وزير التشغيل في مجلس النواب أن العملية صادقة وجدية، وظل مدير الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات يردد بان الوكالة الوطنية تتوصل بمعلومات من طرف سفارة المغرب بدولة الإمارات العربية المتحدة ووزارتي الخارجية والداخلية تؤكدا بان الشركة المعنية لها سجل تجاري. “شريكة النجاة للشحن البحري” أسست في 19 يناير 2001 كشريكة ذات مسؤولية محدودة تهتم بالشحن سجلت اسمها بغرفة التجارة والصناعة بإمارة الشارقة، ودخلت إلى المغرب وفتحت مكاتبها بمدينة الدار البيضاء(5)

هذا النصب الكبير، وترويج الأخبار والمعلومات الزائفة دام لمدة شهور يتداول بين الناس بتزكية من الدولة وحكومتها وتحت أعينها ومراقبتها.

وقد تم القيام بعملية الفحص الطبي لنحو 50 ألف شاب من الذين دفعوا ملفاتهم على أساس العمل بالبواخر وكانت مصحة “دار السلام” بمدينة الدار البيضاء استفادة من الصفقة التي حصلت من خلالها على ملايين الدراهم من دم أبناء الكادحين حيث بلغت تسعيرة الفحص نحو 900 درهم لكل مرشح، الحصيلة 45 مليون درهم، بينما معطيات أخرى تقول نحو 72 مليون درهم، في زمن جد قصير، وهذا نتيجة الاتفاق بين “شركة النجاة” الإماراتية  و”مصحة السلام” لان الشركة لم تقبل سوى شهادات الفحص التي تجريها المصحة المذكورة على كل مرشح، بالإضافة إلى مصاريف التنقل التي تكبدها الضحايا مع المبيت والتغذية، وحسب عدد من الأطباء والمختصين ان مثل عملية الفحص هذه لا تتجاوز مبلغ 100 درهم، وماذا يعني كل هذا؟، أليس النصب المزدوج؟ ان هذا الكذب والنصب والاحتيال تسبب لعدد من الشباب المغاربة حاملي الشهادات وخريجي الجامعات في مأساة إنسانية كبيرة حيث تخلى بعضهم عن أنشطة وأشغال كان يعيش بواسطتها وتركها من اجل الحصول على الشغل عبر الوكالة الوطنية وشركة النجاة لكن الخيبة كانت كبيرة والفاجعة أكبر. (6)

الطبقة البورجوازية ودولتها الرأسمالية ونظامها الاستبدادي يهددون المغاربة بالمتابعة على أساس نشر الأخبار الزائفة عبر شبكات التواصل الاجتماعي. هذا التهديد الذي جاء على لسان الناطق الرسمي لحكومة الواجهة يوم 9 مايو 2018 عقب انعقاد المجلس الحكومي حيث وصف الرافضين والرافضات لسياسة السيطرة والهيمنة والتجويع ب “ناشري الإشاعات والأخبار الزائفة” وأضاف: “…. لا يمكن القبول بترويج أخبار غير صحيحة تمس بسمعة واقتصاد البلد، وتؤدي للأضرار بقطاعات مهمة كالفلاحة، وينتج عنها مشاكل اقتصادية كبيرة للبلد…”(7)

لا يملك حزب العدالة والتنمية أي سلطة يهددنا باستعمالها، ولكنه بوق وعصى بيد السلطة الفعلية التي تملك البلد وتسيطر عليه، إن الناطق الرسمي وحزبه متحدر من إيديولوجية يمينية رجعية توظف الدين في السياسة بهدف الوصول إلى خدمة نظام الاستبداد والاستغلال وتطبيق سياسة ومخططات المؤسسات المالية الدولية، ومصالح الدول الغربية الكبرى الرأسمالية والاستعمار الجديد. واصل هذا الحزب الذي يهددنا جاء من حركة “الإصلاح والتجديد” المتحدرة بدورها من (الجماعة الإسلامية) التي كانت تنشر صحيفتي “الإصلاح” و ” الراية” وجماعة ” رابطة المستقبل الإسلامي” التي كانت تصدر صحيفة “الصحوة”. هذا الانصهار بين قوتين رجعيتين  سينتج عنه بروز “حركة التوحيد والإصلاح” التي التحقت بحزب “الحركة الشعبية الديمقراطية الدستورية ” الذي  انشق عن حزب” الحركة الشعبية” سنة 1967 بقيادة الدكتور عبد الكريم الخطيب الخادم الوفي للقصر ونظام الحسن الثاني في سنة 1996 وهكذا تحالف اليمين الرجعي مع خدام نظام الاستبداد والاستغلال تم استعماله في بداية 2011 أثناء الحراك الشعبي الجماهيري بالمغرب المطالب بتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحرية والكرامة، واليوم يقوم  بتهديدنا لأننا نقاطع منتجات شركات رأسمالية تستغل العمال وتنهب جيوب المستهلكين.(8)

نحن الثوريون الاشتراكيون أنصار طبقة العمال وكل الكادحين من يقع على عاتقه كشف أضاليل الرأسماليين وخدامهم الليبراليين والرجعيين ومدعي الحداثة وكل الأكاذيب والأضاليل والجرائم المرتكبة في حق شعبنا المغربي العظيم. وسيأتي يوم ينهض فيه الشعب الكادح ليقول كلمته، ويصدح بالحقيقة ساطعة بلا مساحيق، ويقضي بكفاحه على مجتمع النفاق والكسب، ونشر الأخبار الزائفة…

بقلم، طه فضل

هوامش

 (1) عبد الواحد الراضي رئيس مجلس النواب في مقابلة مع صحيفة الأحداث المغربية الصادرة في 19 غشت 2000، ص 9.

(2) لحسن عواد أسبوعية الصحيفة العدد 122 – الصادر في 18/24 يونيو2001 – الصفحة 23  

(3) http://zamane.ma/ar/%D8%B6%D8%AD%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%B2%D9%8A%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A9/

(4) الأحداث المغربية – العدد 590 الصادرة في 31 غشت 2000 الصفحة 2. 

 (5) صالح البشير وحياة الشعل – أسبوعية الصحيفة العدد 82 الصادر في 10/16 اكتوبر2002 الصفحة 22.

  (6) مرية مكريم، أسبوعية الأيام- العدد 41 الصادر في 13/19 يونيو 2002، الصفحة 21.

(7) https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B2%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A9_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%85%D9%8A%D8%A9_(%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8)

(8)

https://ar.telquel.ma/%D8%B1%D8%AC%D8%A9-%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D8%B3%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%AF%D9%8A-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D9%85%D9%88%D9%82%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84/