بيان مناهضي الرأسمالية بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي

Print Friendly, PDF & Email

 

 

لا تباك رفقة قادة الاتحاد الأوربي و لا احتفال مع أنصار العنصرية المقيتة

فلنبن أوربا الشعوب و الطبقات الشعبية

  يسرع الاستفتاء بالمملكة المتحدة أزمة الاتحاد الأوربي إ.أر. هذا الأخير يشكل مشروعا في أزمة دائمة، عاجز عن تحقيق الاجماع، مشكل لفرض سياسات نيوليبرالية مفقرة للطبقة العاملة، مهمش لدول جنوبه مثل اليونان. إنه أيضا جهاز معاد للديموقراطية، محكوم من طرف أوتوقراطيين غير منتخبين وفي خدمة الأسواق. إن حلم اتحاد أوربي مواطني حيث الأشخاص أحرار ومتساوون، يتبخر أمام كل حدث كبير ويتحول إلى,,,,

  باعتبارنا مناهضين-ات للرأسمالية وأمميين-ات، نتطلع إلى بناء أوروبا شعبية، متآخية ديموقراطية واشتراكية. نعلم جيدا انه ليس بمقدورنا فعل ذلك لا  من داخل المؤسسات الحالية ولا “في بلد واحد”، بل نحتاج بناء مؤسساتنا الخاصة عبر النضال من الأسفل.

  من المقلق ان تسبب القطيعة مع الاتحاد الاوربي أوجا في العنصرية وكره الأجانب، عكس قطيعة أممية، ديموقراطية ومناهضة للتقشف. إن بديل إ.أر الحالي ليس الانغلاق الوطني الذي يتعامل مع كل من هم مختلفين كأعداء له.

  في حال عجزنا عن بناء مشروع أوربي بديل ل إ.إر، قادر على مركزة وتجميع السخط فقد يفعل اليمين ذلك. فأوربا يجتاحها السخط على المشروع النيولبرالي، سخط مبني على التناقضات بين الخطابات الاحتفالية لبيروقراطيات بروكسيل وبين واقع ملايين الأشخاص المقصيين بفعل تلك السياسات. أمام أزمة إ.أر من المستعجل بناء قطب قاري يقول لا لتلك المؤسسات، لا للتقشف، نعم للسيادة الشعبية، نعم لأوربا متضامنة، ديموقراطية ولا فاشية، إنه مشروع سيمكن بناؤه ضد النخب ولأجل الطبقات العاملة والوسطى (وخاصة منها القطاعات الأكثر تعرضا للتفقير والمقصية مرات عديدة من الخطاب السياسي الرسمي)، كي لا نسمح بمركزة السخط على إ.أر من طرف اليمين.

   إن الوقت يتسارع والمجتمعات تتقاطب، إنه وقت التنظيم والنضال. أمام أزمة الاتحاد يـتحتم علينا بناء بديل ديموقراطي وشعبي، يحقق القطيعة، ويرسي السيادة الديموقراطية للشعوب والطبقات الشعبية. دون عقد. لأن أقصى اليمين ليس له هذا المشروع لكنه يتقدم في القارة كلها.  علينا نحن ديموقراطيو أوربا الاتحاد لبناء بديل ضد التقشف وضد سلطوية كل من إ.أر واليمين المتطرف. علينا أكثر من ذي قبل مساءلة أوربا كره الأجانب والهويات الانغلاقية. علينا النهوض لأجل خطة “ب ” لأجل أوربا.

التعريب من الاسبانية الدولية : جريدة المناضل-ة