طلاب/آت الكلية متعددة التخصصات بني ملال يقاطعون الدراسة احتجاجا على أوضاع الكلية المتردية

Print Friendly, PDF & Email

 

 

 

دخلت مقاطعة الطلاب والطالبات في الكلية المتعددة التخصصات بني ملال يومها الخامس. وقد تمت صياغة ملف مطلبي وتشكيل لجنة حوار للتفاوض مع العمادة، من خلال حلقية طلابية يوم الاثنين استعرضت فيها المشاكل داخل الكلية. بعدها جرى التفاوض مع عميد الكلية ونائبه والكاتب العام.
كان رد الإدارة التسويف والتماطل، كما ردت على مطالب الطلاب/آت أنها ليست المسؤولة عن ذلك. هكذا عرضت لجنة الحوار الحصيلة على الجموع الطلابية التي قررت مقاطعة الدراسة إلى حين الاستجابة لمطالبها العادلة والمشروعة، مع الاستعداد للعودة للتفاوض على أن يكون جديا ويفضي للاستجابة للمطالب.

Présentation1
حتى الآن تستمر الإدارة في صم الآذان والتعنت، والأشكال النضالية الطلابية متواصلة سلمية، ولم يسجل حتى الآن أي تدخل قمعي.
لقد دخل طلاب الكلية وطالباتها معركتهم الحالية بفعل المشاكل التي تتخبط فيها الكلية المتعددة التخصصات بني ملال:
 الاكتظاظ: حيث تم بناء مدرج جديد يستوعب 700 طالب، لكن الإدارة أنتجت مشكلا آخر بدمجها لقسمين (deux section) في قسم واحد كما أن مسلكي gestion و economie et gestion يدرس طلبتها بشكل مشترك نفس المواد مما يكرس مشكل الاكتظاظ
 العبثية وعدم التنظيم في طرح البرمجة السنوية لتواريخ إجراء الامتحانات وتواريخ الإعلان عن النتائج سواء الدورة الاستدراكية أو العادية
 عدم الإعلان عن لوائح الطلبة المسجلين في بداية الفصل، رغم أهمية دلك كي يعرف الطلبة ما لهم وما عليهم خاصة في ظل النظام الجامعي الجديد
 غياب الأشغال التطبيقية les tp للشعب التالية: smp و smc و svi
 تعنت الإدارة فيما يخص الوحدات الحرة التي تمنح في كل كليات المغرب
 مهزلة امتحان المحاسبة التحليلية التي كان يدرسها للطلبة احد موظفي الإدارة، غير أن أستاذا آخر هو من وضع الامتحان، وقام بتصحيحه أساتذة آخرون، وهناك أحاديث تفيد بأنه صحح من طرف خمسة أساتذة
 التأخر في تسليم الشواهد الجامعية لحامليها، بسبب قلة الأطر داخل مصلحة الشؤون الطلابية. فكيف يعقل أن كلية بها 11000 طالب يعمل بها فقط موظفان داخل الشؤون الطلابية؟.
 برمجة درس التحليل المالي في يومين، ثماني ساعات كل يوم، علما أن الإدارة هي التي تتحمل مسؤولية تأخر دروس هذه المادة وليس الطلبة.
 عدم توفر فضاء للأنشطة الثقافية
 عدم توفير مكتبة الكلية طيلة السنة الدراسية، إذ يتم استغلالها من اجل إجراء بعض الامتحانات بدعوى عدم توفر أماكن أخرى لإجرائها.
 عدم توفر الكلية على مطبعة خاصة، بالتالي يتشارك طلبة الكلية المتعددة التخصصات بني ملال مطبعة كلية العلوم والتقنيات، ما يؤدي إلى ضغط كبير ينتج عنه تأخر تسلم الطلبة نسخ الدروس.
 فوضى عامة تشهدها المراحيض، وخاصة مراحيض الفتيات، مع غياب شبه تام للمياه.
 ضيق مسجد الكلية مما يضطر الطلبة والطالبات للصلاة مختلطين أو أفواجا
 عدم توفر الانترنت داخل المكتبة الجامعية

جمال، طالب مناضل

Nouvelle image (1)Nouvelle image (4)Nouvelle image (2)unnamed (2)

Nouvelle image (9)unnamed (2)