صورة من الأرشيف

21 يونيو 2016 اضراب تاريخي لشغيلة الفوسفاط بالمغرب  

Print Friendly, PDF & Email

خاضت الشغيلة الفوسفاطية اضرابا  تاريخيا يوم 21 يونيو 2016 بأغلب المراكز المنجمية والانتاجية ( خريبكة , الجديدة , اسفي ) فاقت نسبة المشاركة كل التوقعات فقد ناهزت 95 بالمئة بالجديدة وخريبكة و 80 بالمركب الصناعي بأسفي مما حدا بإدارة الفوسفاط الى الالتجاء لجيش احتياطي من المتعاقدين و المتقاعدين ولشركات المناولة  في محاولة لتكسير الاضراب.

ان التراجعات التي عرفتها مكتسبات الشغيلة في مختلف الملفات بدءا بالسكن والتغطية الصحية والشؤون الاجتماعية  في الوقت الدي تحقق فيه المؤسسة ارباحا متزايدة وكدا التغيرات المتسارعة في استراتيجية المؤسسة بقدوم العقل المدبر لسياسة التشغيل المؤقت جمال بلحرش (باطرون مجموعة مانبور) في تغييب تام للنقابات ضاربين عرض الحائط  ميثاق التشاور الاجتماعي الاخير2010 وايضا مدونة الشغل التي أسست للجنة المقاولة كلجنة استشارية في كل مايتعلق بالتغييرات الاستراتيجية وسياسة التشغيل , بالاضافة ايضا الى محاولات افراغ مؤسسات اللجان الثنائية من محتواها في معالجة القضايا المحلية للشغيلة بعد سنة من استحقاقات ممثلي الأجراء كلها عوامل أججت الوضع العمالي بتأطير من النقابات الممثلة بالقطاع لتسطير برامج نضالية محلية اخدت بعدها بعدا وطنيا .

اضراب الفوسفاطيين غائب في الاعلام

لم يتطرق الاعلام البورجوازي و الرسمي سواء الورقي او الالكتروني لهده الدينامية النضالية سواء محطة الاضراب او الوقفات الاحتجاجية المصاحبة خاصة منها وقفة الجرف الاصفر يوم الاضراب التي فاقت نسبة المشاركة فيها الالف مستخدم في وقت تهتم فيه اغلب هده المؤسسات الاعلامية التي تغدق  عليها ادارة الفوسفاط باموال وحصص اشهار بتفاهات و اخبار لا تهم الشعب في شيء. شيء خطير فعلا ان يكون عمال اكبر مؤسسة منتجة لثروة الشعب مضربين عن العمل ولا خبر في الصحف الخاصة ولا في الاعلام الرسمي .

مادا بعد الاضراب

ان شروط التفاوض وموازين القوى اليوم تغيرت كثيرا وأصبحت أكثر من أي وقت مضى في صالح النقابات من أجل الانتقال الى صيغ تفاوضية متقدمة تنهى اشكالية عدم تنفيد الاتفاقات الموقعة مع الادارة في فترات المد النضالي ويتم التراجع عنها فيما بعد (التغطية الصحية بعد اضراب خريبكة , السكن …) , واصبح من الضروري الانتقال الى اتفاقية الشغل الجماعية ( المادة 104 من مدونة الشغل ) التي تضمن الزامية التنفيد بعد ابرامها بين المنظمات النقابية و المشغل تحت اشراف السلطة الحكومية الوصية ودلك بعد ايداعها لدى كتابة الضبط للمحكمة الابتدائية ولدى السلطة الحكومية المكلفة بالشغل (المادة 106 من مدونة الشغل)

ويبقى التواصل اليومي مع القواعد النقابية والحفاظ على نفس الحماس والتحاق العمال بالمقرات النقابية وتاطيرهم و الاستعداد لخوض محطات نضالية اقوى هو الضامن لانجاح اي عملية تفاوضية و تحقيق مكتسبات جديدة بالقطاع في كل الملفات سواء فيما تعلق بالعلاقة مع ادارة الفوسفاط او ما تعلق منها بالجانب التشريعي ومع السلطات الحكومية ( اصلاح القانون المنجمي , اخراج قانون الكيماويات …)

المناولة والتشغيل بالتعاقد تهديد لاستقرار الشغل ولقوة العمل النقابي

لقد تبين من خلال الاضراب الاخير عندما استعانت الادارة بالمتعاقدين وعمال المناولة لتكسير اضرب العمال الفوسفاطيين وما تلاه باسراعها بالاتصال بالمتقاعدين من أجل التعاقد معهم بعقد محددة المدة أن سياسة المؤسسة في التشغيل تتجه نحو الهشاشة و الليونة في العلاقة الشغلية مما يهدد استقرار الشغل وهو الهدف الدي عين من أجله جمال بلحرش مديرا مساعدا للتراب وهو المشرف قبل التحاقة على عملية تشغيل عمال SKILLS  في اطار صفقة مع شركة GROUPE MANPAWR  لولا تصدي الفرقاء النقابيين لتم تشغيلهم بالعقدة أيضا (حوالي 3200 عامل سنة 2012)

ان أكبر التحديات اليوم الملقاة على عاتق العمال ونقاباتهم هو التصدي لهده الاستراتيجية التي أبانت عن فشلها الدريع في مجموعة من القطاعات كان اخرها تجربة لاسامير لتكرير البترول التي شرد بسببها الاف العائلات نتيجة سياسة الخوصصة وتفويت الاشغال لشركات المناولة على حساب العمال المرسمين. واصبح من الضروري تدعيم نضالات غير المرسمين من أجل حقهم في الاستقرار بالإضافة  لتأطير عمال شركات المناولة في اطارات نقابية تكون صمام أمان ضد توظيفهم من طرف الادارة لتكسير نضالات العمال بالإضافة للعمل على تحسين معاشات متقاعدي الفوسفاط وتغطيتهم الصحية وشؤونهم الاجتماعية (أغلب من يضحي بالاسمتاع بتقاعده للعودة للعمل بالعقدة وسط الغازات فبسبب ارتفاع تكلفة المعيشة والقروض البنكية والسكن وغيرها…)

متتبع متضامن