مدينة فيكيك: نضال السكان ضد التهميش والاستحواذ على أراضيهم

تقع‭ ‬مدينة‭ ‬فكيك‭ ‬في‭ ‬الجنوب‭ ‬الشرقي‭ ‬للمغرب،‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬384‭ ‬كلم‭ ‬تقريبا‭ ‬عن‭ ‬مدينة‭ ‬وجدة،‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬الجنوب‭ ‬على‭ ‬مشارف‭ ‬الحدود‭ ‬المغربية‭ ‬الجزائرية،‭ ‬وعلى‭ ‬بعد‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬8‭ ‬كلم‭ ‬عن‭ ‬مدينة‭ ‬بني‭ ‬ونيف‭ (‬الجزائر‭). ‬وبهذا‭ ‬فمدينة‭ ‬فكيك‭ ‬تضم‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬المراكز‭ ‬الحدودية‭ ‬واكثرها‭ ‬حساسية‭. ‬بفضل‭ ‬هذا‭ ‬الموقع،‭ ‬فإقليم‭ ‬فكيك‭ ‬شأنه‭ ‬شأن‭ ‬الاقاليم‭ ‬بهذه‭ ‬المنطقة‭ ‬تعتمد‭ ‬غالبا‭ ‬على‭ ‬مبادلات‭ ‬تجارية‭ ‬اغير‭ ‬مهيكلةب‭ ‬مع‭ ‬الجزائريين،‭ ‬ويعاني‭ ‬تهميشا‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬على‭ ‬نظريه‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬المغرب‭ ‬الاخرى،‭ (خصوصا‭ ‬الجنوب‭ ‬الشرقي‭). ‬

يعاني‭ ‬هذا‭ ‬الاقليم‭ ‬من‭ ‬عوامل‭ ‬طبيعية‭ ‬قاسية‭ ‬ادت‭ ‬الى‭ ‬هجرات‭ ‬كبيرة‭ ‬بسبب‭ ‬التصحر‭ ‬وزحف‭ ‬الرمال،‭ ‬وقساوة‭ ‬المناخ‭ ‬صيفا‭ ‬وشتاء‭. ‬ويشهد‭ ‬حركات‭ ‬احتجاجية‭ ‬منذ‭ ‬مطلع‭ ‬سنة‭ ‬2016،‭ ‬بسبب‭ ‬تشييد‭ ‬سياج‭ ‬حدودي‭ ‬في‭ ‬عمق‭ ‬أراضي‭ ‬السكان،‭ ‬والذي‭ ‬قزم‭ ‬حدود‭ ‬المنطقة،‭ ‬وجعل‭ ‬الاقليم‭ ‬كنظريه‭ ‬بالريف‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬تكنة‭ ‬عسكرية،‭ ‬بمبرر‭ ‬وجود‭ ‬الاقليم‭ ‬بالحدود‭ ‬المغربية‭-‬الجزائرية‭. ‬بعد‭ ‬فترة‭ ‬خفوت،‭ ‬تجدد‭ ‬الاحتجاج‭ ‬في‭ ‬غشت‭ ‬2018،‭ ‬إذ‭ ‬خرج‭ ‬مئات‭ ‬سكان‭ ‬مدينة‭ ‬فكيك‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬احتجاجية،‭ ‬للمطالبة‭ ‬برفض‭ ‬تصميم‭ ‬التهيئة‭ ‬الجديد‭.‬

يطالب‭ ‬المحتجون‭ ‬بتنمية‭ ‬منطقة‭ ‬فكيك‭ ‬اقتصاديا‭ ‬واجتماعيا،‭ ‬والالتفات‭ ‬إلى‭ ‬معناتهم‭ ‬متعددة‭ ‬الأوجه‭. ‬فالمدينة‭ ‬تعيش‭ ‬وضعا‭ ‬اقتصاديا‭ ‬صعبا‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬مشاريع‭ ‬تنموية‭ ‬ترعاها‭ ‬الدولة‭ ‬كما‭ ‬بمناطق‭ ‬اخرى‭ ‬بكيفيات‭ ‬متفاوتة‭.  ‬ومن‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسبة‭ ‬البطالة‭ ‬بين‭ ‬الشباب،‭ ‬ما‭ ‬يدفع‭ ‬أغلبهم‭ ‬للهجرة‭ ‬بحثا‭ ‬عن‭ ‬مورد‭ ‬رزق‭. ‬يعيش‭ ‬أغلب‭ ‬السكان‭ ‬على‭ ‬معاشات‭ ‬بعض‭ ‬المتقاعدين‭ ‬وتحويلات‭ ‬أبنائهم‭ ‬في‭ ‬الخارج‭. ‬

شهدت‭ ‬المدينة‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬2016‭ ‬معركة‭ ‬جديدة‭ ‬ضد‭ ‬سياسة‭ ‬الدولة‭ ‬بالمناطق‭ ‬الحدودية‭ ‬وتسييجها‭ ‬بحفر‭ ‬خندق‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الحدودية‭. ‬انطلق‭ ‬الاحتجاج‭ ‬إثر‭ ‬بدء‭ ‬المجلس‭ ‬المحلي‭ ‬نقاش‭ ‬سياسة‭ ‬التهيئة‭ ‬الجديدة،‭ ‬لأنها‭ ‬تحرم‭ ‬السكان‭ ‬من‭ ‬اراضيهم‭ ‬وعقاراتهم‭… ‬يريد‭ ‬السكان‭ ‬تهيئة‭ ‬تحافظ‭ ‬على‭ ‬حقوقهم‭ ‬وتلائم‭ ‬تمتعهم‭ ‬الكامل‭ ‬بأراضيهم‭. ‬وهم‭ ‬يرفضون‭ ‬تقييد‭ ‬التصميم‭ ‬الجديد‭ ‬التصرف‭ ‬في‭ ‬جزء‭ ‬كبير‭ ‬منها‭. ‬

ويعاني‭ ‬السكان‭ ‬كذلك‭ ‬من‭ ‬تصنيف‭ ‬الواحة‭ ‬ضمن‭ ‬التراث‭ ‬الوطني،‭ ‬إذ‭ ‬تعقدت‭ ‬الأمور‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬للسكان‭ ‬البناء‭ ‬باستعمال‭ ‬الإسمنت،‭ ‬وحتى‭ ‬الترميم‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬سلك‭ ‬مسطرة‭ ‬معينة‭ ‬لاستصدار‭ ‬ترخيص‭ ‬بذلك‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭. ‬وهذا‭ ‬مجحف‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬سكان‭ ‬ضعيفي‭ ‬الدخل‭. ‬

وزاد‭ ‬الطين‭ ‬بلة‭ ‬ضم‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬في‭ ‬التصميم‭ ‬الجديد‭ ‬لتصبح‭ ‬منطقة‭ ‬عسكرية،‭ ‬يمنع‭ ‬فيها‭ ‬التصرف‭ ‬على‭ ‬المواطنين،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬اعتبره‭ ‬السكان‭ ‬تقزيما‭ ‬للواحة‭ ‬وتقييدا‭ ‬لحرية‭ ‬التصرف‭ ‬في‭ ‬ممتلكاتهم،‭ ‬خاصة‭ ‬وأنهم‭ ‬لم‭ ‬ينسوا‭ ‬بعد‭ ‬الأراضي‭ ‬التي‭ ‬فقدوها‭ ‬بعد‭ ‬حرب‭ ‬الرمال‭ ‬مع‭ ‬الجارة‭ ‬الجزائر‭. ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬تم‭ ‬تشييد‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬مراكز‭ ‬المراقبة‭ ‬التابعة‭ ‬لحرس‭ ‬الحدود‭ ‬في‭ ‬أراضي‭ ‬الساكنة‭ ‬بمنطقة‭ ‬العرجة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يرفضه‭ ‬السكان‭ ‬ويطالبون‭ ‬بنقل‭ ‬هذه‭ ‬المراكز‭ ‬من‭ ‬بساتينهم‭ ‬إلى‭ ‬المناطق‭ ‬الحدودية‭.‬

جرت‭ ‬هذه‭ ‬المعركة‭ ‬التي‭ ‬خاضها‭ ‬السكان‭ ‬في‭ ‬عزلة‭ ‬تامة،‭ ‬وفي‭ ‬محدودية‭ ‬ترابية‭/ ‬مجالية‭ ‬خاصة‭ ‬بها،‭ ‬ولم‭ ‬تتلقى‭ ‬أي‭ ‬التفاتة‭ ‬تضامنية‭ ‬ودعم‭ ‬من‭ ‬منظمات‭ ‬النضال،‭ ‬اللهم‭ ‬بعد‭ ‬الاطارات‭ ‬الجمعوية‭ ‬المحلية‭ ‬المتضررة‭ ‬هي‭ ‬الاخرى‭ ‬من‭ ‬السياسة‭ ‬الجارية‭. ‬عموما‭ ‬بقي‭ ‬الاحتجاج‭ ‬محصورا‭ ‬محليا‭ ‬ولم‭ ‬يرقى‭ ‬لقوة‭ ‬فعلية‭ ‬تجبر‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬وقف‭ ‬سياستها،‭ ‬ولم‭ ‬يستثر‭ ‬نضالا‭ ‬بمناطق‭ ‬مجاورة‭ ‬تشاركه‭ ‬نفس‭ ‬الأوضاع،‭ ‬ولا‭ ‬حتى‭ ‬جرى‭ ‬السعي‭ ‬لضم‭ ‬جهودهم‭ ‬المتبادلة‭ ‬مع‭ ‬معركة‭ ‬سكان‭ ‬منطقة‭ ‬بني‭ ‬تاجيت‭ ‬بالجنوب‭ ‬الشرقي،‭ ‬التابعة‭ ‬إداريا‭ ‬لعمالة‭ ‬إقليم‭ ‬فكيك‭. ‬لقد‭ ‬نظم‭ ‬سكان‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬هم‭ ‬أيضا‭ ‬مسيرة‭ ‬احتجاجية‭ ‬جابت‭ ‬أهم‭ ‬أزقة‭ ‬البلدة‭ ‬لتستقر‭ ‬في‭ ‬الساحة‭ ‬العمومية،‭ ‬للمطالبة‭ ‬بتوفير‭ ‬مياه‭ ‬الشرب‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬الانقطاعات‭ ‬اليومية‭ ‬لهذه‭ ‬المادة‭ ‬الحيوية‭. ‬وإتمام‭ ‬أشغال‭ ‬المستشفى‭ ‬المحلي‭ ‬الذي‭ ‬بقيت‭ ‬متوقفة‭ ‬لأزيد‭ ‬من‭ ‬سنتين،‭ ‬وبناء‭ ‬ملحقة‭ ‬جامعية‭ ‬بدائرة‭ ‬تالسينت‭ ‬وتوفير‭ ‬أربع‭ ‬حافلات‭ ‬إضافية‭ ‬لفك‭ ‬العزلة‭. ‬

يتجدد‭ ‬احتجاج‭ ‬السكان‭ ‬المهمشون‭ ‬مرارا،‭ ‬هنا‭ ‬وهنالك،‭ ‬وعلى‭ ‬نفس‭ ‬المطالب‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭… ‬ويكون‭ ‬جواب‭ ‬الدولة‭ ‬دائما‭ ‬القمع‭ ‬والتسويف،‭ ‬وهي‭ ‬بسياساتها‭ ‬التقشفية‭ ‬والتدرع‭ ‬الكاذب‭ ‬بندرة‭ ‬مواردها‭ ‬المالية،‭ ‬تدير‭ ‬الظهر‭ ‬لمعاناة‭ ‬السكان‭ ‬وتفاقمها‭. ‬تهمل‭ ‬الدولة‭ ‬المنتهجة‭ ‬سياسة‭ ‬نيوليبرالية‭ ‬قاهرة‭ ‬مطالب‭ ‬السكان،‭ ‬ولا‭ ‬تتردد‭ ‬بخصوص‭ ‬دعم‭ ‬مصالح‭ ‬البرجوازية‭ ‬المحلية‭ ‬والعالمية‭ ‬بالمال‭ ‬والأرض‭ ‬وتسهيلات‭ ‬سخية‭ ‬أخرى‭ ‬عديدة‭. ‬إنها‭ ‬تلقي‭ ‬بأبناء‭ ‬الشعب‭ ‬الكادح‭ ‬لجحيم‭ ‬جميع‭ ‬انواع‭ ‬المصائب‭ ‬من‭ ‬بطالة‭ ‬وفقر‭ ‬وغلاء،‭ ‬والبحث‭ ‬الدؤوب‭ ‬عن‭ ‬الحلم‭ ‬الشمالي‭ / ‬الاوروبي‭ ‬هروبا‭ ‬من‭ ‬استبدادها‭ ‬واضطهادها‭ ‬وحرصها‭ ‬على‭ ‬ضمان‭ ‬دوام‭ ‬مجتمع‭ ‬الاستغلال‭ ‬المفرط‭ ‬لجماهير‭ ‬المنتجين‭ ‬الفعليين‭ ‬لخيرات‭ ‬البلد‭ ‬والمحرومين‭ ‬منها،‭ ‬والرازحين‭ ‬تحت‭ ‬عبء‭ ‬هشاشة‭ ‬دائمة‭.‬

يحتاج‭ ‬نضال‭ ‬شعبنا‭ ‬الكادح‭ ‬لمنظمات‭ ‬نضال‭ ‬طبقية‭ ‬مسيرة‭ ‬ديمقراطيا‭ ‬وكفاحية،‭ ‬وإلى‭ ‬وعي‭ ‬أصل‭ ‬بلائهم‭ ‬المزمن،‭ ‬رأسمالية‭ ‬تابعة‭ ‬ومتخلفة‭ ‬تقطر‭ ‬تقهقرا‭ ‬اجتماعيا‭ ‬وثقافيا‭ ‬متعاظما‭. ‬منظمات‭ ‬نضال‭ ‬توحد‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬المتناثرة‭ ‬وتوحد‭ ‬مطالبها‭ ‬في‭ ‬أشكال‭ ‬نضال‭ ‬وطنية‭ ‬بوجه‭ ‬دولة‭ ‬تخلت‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬اجتماعي‭ ‬لصالح‭ ‬نماء‭ ‬برجوازية‭ ‬جشعة‭ ‬محلية‭ ‬وأجنبية‭ ‬وتراكم‭ ‬ثرواتها،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إجبارها‭ ‬على‭ ‬القطع‭ ‬مع‭ ‬سياسات‭ ‬نيوليبرالية‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬ضررها‭ ‬البالغ‭ ‬بحاجة‭ ‬للتبيان‭. ‬

لن‭ ‬يدوم‭ ‬الحال‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬عليه،‭ ‬ولن‭ ‬يعود‭ ‬الناس‭ ‬لما‭ ‬قبل‭ ‬عشرين‭ ‬فبراير‭ ‬2011،‭ ‬وهم‭ ‬سائرون‭ ‬بالتدريج،‭ ‬وبصعوبة،‭ ‬لكن‭ ‬بثبات‭ ‬إلى‭ ‬اكتشاف‭ ‬طريق‭ ‬تحررهم‭ ‬من‭ ‬نظام‭ ‬الاستغلال‭ ‬والاستعباد‭. ‬

ما‭ ‬يلزم،‭ ‬وهذا‭ ‬دور‭ ‬قوى‭ ‬اليسار‭ ‬المناضل،‭ ‬هو‭ ‬المساعدة‭ ‬والمبادرة‭ ‬إلى‭ ‬بناء‭ ‬كل‭ ‬أنواع‭ ‬المنظمات‭ ‬العمالية‭ ‬والشعبية‭ ‬الطبقية‭ ‬اللازمة‭ ‬للنضال‭ ‬وفتح‭ ‬إمكانيات‭ ‬تطوره‭ ‬وانتصاراته،‭ ‬والإسهام‭ ‬الجدي‭ ‬الدؤوب‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬درجة‭ ‬وعي‭ ‬الكادحين‭ ‬بأصل‭ ‬مآسيهم‭ ‬وسبل‭ ‬القضاء‭ ‬عليها،‭ ‬وفتح‭ ‬الطريق‭ ‬لمستقبل‭ ‬خال‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬أشكال‭ ‬إهدار‭ ‬كرامة‭ ‬الناس‭ ‬وتقييد‭ ‬حريتهم‭. 

بقلم‭ ‬الفكيكي‭ ‬الحر

Print Friendly, PDF & Email