اليونان: لا لاتفاق تسيبراس – الاتحاد الأوروبي، التضامن مع العمال والشعب اليوناني

بلا حدود15 يوليو، 2015

 

 

 

 

 

بعد اجتماع دام 17 ساعة أمس، أعلن اتفاق في نهاية المطاف من طرف زعماء منطقة اليورو بخصوص اليونان. استسلم الكسيس تسيبراس أخيرا أمام المتطلبات الوحشية للترويكا. يجب أن يتم تمرير إجراءات صارمة من طرف البرلمان اليوناني قبل الأربعاء، كتمهيد ل”إنقاذ” جديد للاقتصاد اليوناني. وهذا يشمل صندوق مبيعات الأصول العامة بمقدار 50 مليار يورو تحت وصاية الاتحاد الأوروبي لإجبار اليونان على سداد الديون، وهي تخوصص أصولها.
بالإضافة إلى إصلاحات أكثر صرامة لنظام التقاعد، وزيادة الضرائب وخصخصة الكهرباء (وهو ما رفضته الحكومة اليونانية حتى الآن)، وإصلاح جديد لقانون الشغل من شأنه أن يؤثر على الاتفاقيات الجماعية وتسهيل الطرد الجماعي، فضلا عن اتخاذ تدابير في القطاع المالي والضريبي.
مع إنشاء الصندوق بمقدار 50 مليار يورو للإشراف على عمليات الخصخصة اللاحقة وتنظيم بيع واسع النطاق للأصول، ستسدد اليونان ديونها من أجل تأمين فرص ديون جديدة. بالتالي، دورة التقشف – الديون غير منتهية. يتعلق الأمر بنقلة نوعية في الخوصصة، حيث في ظل حكومات الاشتراكيين الديمقراطيين والمحافظين، لم تقم أثينا في السنوات الأخيرة سوى ما قدره 5 مليارات يورو. التنازل الوحيد حصل عليه تسيبراس هو أن صندوق الخصخصة هذا لن يكون مقره في لوكسمبورج، كما أرادت في البداية مجموعة اليورو، ولكن في اليونان. مع ذلك فإنه سيبقى تحت رقابة الترويكا الصارمة.
من خلال قبول برنامج تقشف أشد من ذاك الذي تم رفضه، يوم الأحد 5 يوليوز، بنسبة 61٪ من الناخبين اليونانيين، فإن الحكومة اليونانية تدفن بنفسها نتيجة الاستفتاء، والذي كان بالأحرى قد نظم بمبادرة منها .. هكذا أرادت الترويكا فرض نوع من “العقاب” بعد الدعوة للاستفتاء وانتصار “لا” منذ أسبوع. في اليونان، بدأت التعبئة تنظيم مع مظاهرات ضد الاتفاق ولأجل احترام الخيار الديمقراطي الذي عبر عنه ب “لا” في الاستفتاء. وقد أعربت شبيبة سيريزا أيضا عن معارضتها لهذا الاتفاق ودعت لمظاهرات ضد هذا “الانقلاب”.
يدين الحزب الجديد المناهض للرأسمالية الدور الذي تقوم به حكومة هولاند في فرض هذا الاتفاق تحت ذريعة محاربة “التعنت الألماني”. ويطالب الحزب NPA بالإلغاء الفوري للديون اليونانية، غير الشرعية، والبغيضة والتي لا تطاق، بدءا من حصة هذه الديون التي تملكها فرنسا.
وسيكون الحزب الجديد المناهض للرأسمالية إلى جانب كل أولائك واللواتي ، في الشوارع وحتى في برلمانات بلدان أوروبا المختلفة، يعارضون مثل هذا الاتفاق الذي لا يهدف سوى لنهب اليونان ووضعه تحت وصاية الترويكا. ويدعو الحزب إلى رفض هذا الاتفاق ومحاربته والحشد تضامنا مع العمال والشعب ضد التقشف.
الثلاثاء 14 يوليوز، 2015
المصدر: https://npa2009.org/communique/non-laccord-tsipras-ue-solidarite-avec-les-travailleurs-et-le-peuple-grecs
تعريب المناضل-ة

Hits: 15

شارك المقالة

اقرأ أيضا

Hits: 15